EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

أسعار الأضاحي "نار".. رقابة غائبة وفوضى عارمة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت الحلقة التي ناقشت "أسعار المواشي" من برنامج "الثامنة"عن أن سبب إرتفاع الأسعار يعود لعدة عوامل، منها إرتفاع أسعار الأعلاف العالمي، بسبب ازمة الحفاف التي إجتاحت العالم والتي تسببت بدورها في إرتفاع الأعلاف والقصب،

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2012

أسعار الأضاحي "نار".. رقابة غائبة وفوضى عارمة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 125

تاريخ الحلقة 17 أكتوبر, 2012

مقدم البرنامج

الضيوف

  • خالد الفهيد
  • فهد الهذيلي
  • عادل الحربي

كشفت الحلقة التي ناقشت "أسعار المواشي" من برنامج "الثامنة"عن أن سبب إرتفاع الأسعار يعود لعدة عوامل، منها إرتفاع أسعار الأعلاف العالمي، بسبب ازمة الحفاف التي إجتاحت العالم والتي تسببت بدورها في إرتفاع الأعلاف والقصب، كما كشفت عن أن سعر "البربري"يتراوح مابين 450 إلى 500 ريال،والسواكني البلدي ما بين 750 إلى 800 ريال، كما أن تكفلة التربية تزيد في أسعار المواشي،مع توقع لإنخافض الأسعار بعد اليوم الأول لعيد الأضحى، وكانت الحلقة بحضور، وكيل وزارة الزراعة للشؤون الثروة الحيوانية الدكتور خالد الفهيد،ومدير عام مكافحة الغش التجاري في وزارة التجارة والصناعة فهد الهذيلي،ونائب رئيس لجنة تجار المواشي بالغرفة التجارية بجدة عادل الحربي.

الجزء الأول

إنطلق هذا الجزء بتقرير للزميل"سعد إبراهيم"تجول من خلاله، في سوق جنوب الرياض "العزيزية" كاشفاً عن الفوضى العارمة، التي طالت التنظيم الذي يكاد أن يكون غائب تماماً عن المشهد، حيث أبدى عدد من المستهلكين إمتعاضهم من الفوضى في السوق، وغياب الرقابة عن الأسعار التي وصفها أحدهم بالخيالية.

وفي مداخلة هاتفية لمدير الإدارة العامة للأسواق والراحة المهندس"ناصر البدر" الذي قال:"أمانة الرياض تعمل على تنظيم السوق كل عام، وهناك خطة لتنظيم البيع في مدينة الرياض، بالتنسيق مع الجهات الأمنية الأخرى، وهناك أسواق منظمة والعمالة المتخلفة ليست دور الأمانة،بل جهات أخرى".

مؤكداً أن الأمانة قامت بتوفير 16 نقطة بيع، و6 مسالخ معتمده من الأمانة في مدينة الرياض، كما أن الأمانة تقوم بتوفير المواقع للتجار بشكل مجاني، وقال أيضاً عن الأسعار:"خيارات الأسعار مطروحة في السوق، والإدارة أتاحت"المؤشر الإسترشادي" لمساعدة المستهلك في معرفة الأسعار،وليس لنا أي علاقة بالأسعار".

وفي مداخلة أخرى أكد مربي المواشي،"عبدالعزيز" أنه ليس هناك مؤشر للأسعار،وأن المستهلك يرغب بالبلدي، لرغبته في دعم الإنتاج المحلي، مبدياً إستغرابه من إرتفاع الأسعار بشكل مفاجئ.

وعاد الحديث داخل الإستديو حيث أكد الدكتور"خالد الفهيد" أن الأسعار مرتفعة عالمياً، بسبب إرتفاع الأعلاف العالمي، موضحاً أن تكاليف التربية أيضاً ساهمت في إرتفاع الأسعار.

فيما أكد "عادل الحربي" أن الأسعار أرتفعت من بلد المنشأ، ولم يستشنى غير بلاد القرن الأفريقي، وأن هذا الإرتفاع عالمي وليس محلي فقط، حيث أصبح كيلو اللحم في السودان يساوي 42 ريال وإرتفاع قيمة الخروف إلى 900 ريال.

وفي نهاية هذا الجزء قال الحربي:" سعر البربري يتراوح بين 450 إلى 500 ريال، حيث بلغت تكلفته 110 دولار، فيما أصبح سعر السواكني البلدي يتراوح مابين 750 إلى 800 ريال، وسعر الإستيراد مربوط بالحجم والعدد، وأنا متفاجئ من إرتفاع الأسعار بهذا الشكل".

الجزء الثاني

بدأ هذا الجزء بتقرير للزميل"بدر الشريف" من جدة،كشف من خلاله، إرتفاع الأسعار في أسواق جدة، والعشوائية في السوق، ووجود عمالة مخالفة ومجهولة تقوم بالبيع والشراء، كاشفاً أن البربري بسعره المعقول، أصبح ملاذ للمواطنين في ظل هذا الإرتفاع.

عاد الحديث داخل الإستديو حيث أكد "الحربي" أن سعر السواكني البلدي يتراوح ما بين 650 إلى 1000 ريال، وأن تكلفة أعلاف التربية، على الموزع ساهمت في إرتفاع الأسعار، كما أن حجم الخروف ووزنه يدخلون في تقديرات الأسعار.

وأكد"فهد الهذيلي" أنهم يحاولون توفير الأغنام من مصادر متعددة،وقال:"الأسعار عرض وطلب، وتضاف تكلفة التربية إلى أسعار الأغنام،وهناك مؤشر للأسعار على موقع الوزارة، يستطيع المواطن العودة إليه لمعرفة متوسط سعر الأضاحي.

وقال"الحربي" السن والسعر هي من تحدد قيمة الخروف، وأفضل ربطه بالنوع فهناك لحوم متفاوته في الأفضلية، وإرتفاع أسعار الدجاج ساهم كثيراً في إرتفاع اللحوم.

وطالب"الفهيد" بالوضوح والشفافية مع المستهلك،وقال:"لابد من الوضوح مع المستهلك في الأسعار، وعدم التلاعب بها، والمملكة تستورد نصف المتاح من الشعير في العالم، وليست هناك أزمة شعير، والتنظيم ليست مسؤليتنا كموزعين".

وعاد الحديث "الحربي" حيث أكد أن الشركات الكبيرة لديها تسعيرة واضحة للأضاحي، ولكن السوق يشهد فوضى، بسبب ضعف الرقابة والعمالة المجهولة التي تبيع وتشتري فيه.

وفي نهاية هذا الجزء أوضح "الفهيد" أنهم لايبيعون المواشي لغير أشخاص ومؤسسات، وبطريقة نظامية وأنهم ليسوا جهة رقابية،مؤكداً أن هناك إرتفاع في الأعلاف من برسيم وقصب بشكل كبير.

الجزء الثالث

بدأ هذا الجزء بحديث "للحربي"بقوله:"من البديهي جداً إرتفاع الأسعار، لأن العرض أقل من الطلب، وهذه معادلة تجارية ، ولابد من إيجاد حل جذري لمشكلة إرتفاع الأسعار،والحل يكمن في دعم الأعلاف للمستوردين لنصف قيمة الأعلاف".

وفي مداخلة هاتفية أكد مدير عام جميعة إنسان "صالح اليوسف" أنهم قاموا في الجمعية بطرح مشروع الأضاحي لأنها شعيرة إسلامية، ولمساعدة الأسر المحتاجة وقال:" يتم توكيلنا بمبلغ وتذهب الأسرة إلى محلات معينة، يتم الإتفاق معها مسبقاً وتذهب الأسرة لإستلام الأضحية،ولا نقبل في الجمعية بغير النعيمي".

وفي مداخلة أخرى لعضو التوعية الإسلامية في الحج"علي الشبل" أوضح من خلالها أن الأضاحي ليست في الأغنام، قد تكون الأضحية سبع بدنة من إبل أو بقر، وأن الأضحية للموتى جائزة على أوجهها الثلاثة وهي مستحبة وليست واجبة،وقال:" أقول للمسلمين أن الأضحية الواحدة تكفي عن أمواتكم وأحيائكم".

وقال"الفهيد" أن الصوامع تعطي دعم الأعلاف لصغار مربي الماشية فقط ولا يجب مطالبتها بصرف مساعدات للمستوردين.

وفي نهاية الحلقة أبان "الحربي" أن إستيراد الجمال من الصومال، بتكلفة 2500 ريال وتباع بمبلغ 3500 ريال، مبيناً أنه قد زاد الطلب على الجِمال في عيد الأضحى، وتوقع "الحربي" إنخفاض أسعار المواشي بعد اليوم الأول للعيد.