EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2013

أربع حالات "خلع" يومياً في المملكة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.
ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت الحلقة التي ناقشت"المخلوعون" من برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، عن نسبة الخلع في المملكة التي تجاوز 4 حالات يومياً ضمن 80 حالة طلاق تحدث في المملكة بشكل يومي، كما أوضحت الحلقة أن النساء الموظفات هن الأكثر طلب للخلع لإستقلالهن مادياً

  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2013

أربع حالات "خلع" يومياً في المملكة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 186

تاريخ الحلقة 03 فبراير, 2013

مقدم البرنامج

الضيوف

  • احمد المحيميد
  • أبو محمد
  • محمد إبراهيم

المحامي المحيميد:أحذر من الخلع الغير مقبول الذي يعاقب عليه الشرع.

المخلوع أبو محمد: زوجتي كامت ترغب في المال والمنزل والجنسية السعودية.

 كشفت الحلقة التي ناقشت"المخلوعون" من برنامج"الثامنة" مع داود الشريان، عن نسبة الخلع في المملكة التي تجاوز 4 حالات يومياً ضمن 80 حالة طلاق تحدث في المملكة بشكل يومي، كما أوضحت الحلقة أن النساء الموظفات هن الأكثر طلب للخلع لإستقلالهن مادياً، وذلك بحضور عدد من الحالات المتضررة، وذلك بحضور المخلوع محمد إبراهيم، والمخلوع أبو محمد، المستشار القانوني وعضو برنامج الأمان الأسري الوطني أحمد المحيميد .

الجزء الأول

إنطلقت الحلقة بتقرير للزميلة نوف خالد:" إستطلعت فيه أراء الشارع السعودي في ظاهرة الخلع التي باتت تنتشر بشكل كبير بين الأسر".

حيث أكد عبدالرحمن:" أنه في وجود خلل واضح وسبب واضح لخلعه فإنه سيقبل بذلك".

فيما قالت ام ريما:"من البديهي أنني اذا لم أستطع العيش مع الشخص سأضطر لخلعه وهذا من أٌل حقوقي".

وقد أوضح أبو بدر:"أنه لن يقبل بمن قامت بخلع زوجها لأن الدور حتماً سيكون عليه".

عاد الحديث للإستديو حيث قال المخلوع محمد إبراهم:"الناس مرضيهم كايد، خلعت بعد إدعاء زوجتي علي عند الشيخ، بسبب مشاكل أسرية، علماً أني تلقيت تهديدات من أهلها، وقمت بإبلاغ الشرطة والهيئة ولم يحدث شيء، وصلت للأمارة ولكن دون جدوى، زواجي أستمر شهرين فقط، تزوجت من خلال "التليفون" وأرتبطت بها لإلحاحها علي، وبعد الزواج أكتشفت أنها تطمع بمنزلي، علماً أنها قامت بطلب الطلاق صبيحة زواجنا".

فيما قال المخلوع أبو محمد:" للمرأة الحق في الطلب بالخلع، كما يحل للرجل الطلاق، ولكن يجب على القاضي تحليل الزوج، وأن يتريث في إستصدار الصكوك، فبعد 20 عاماً زوجتي تعاني من مرض نفسي منذ 15 عاماً، ولدي إبنين منها، حاولنا الإصلاح ولكنها لا زالت تصر على الخلع، بسبب الإضطرابات النفسية التي تعيشها، ووصلت لعمر 50 سنة وهو عمر يحدث تغيرات كبيرة في نفسية المرأة، لم تتقدم بسبب للمحكمة".

وزاد أبو محمد:"قصتي بسيطة وهي أني تزوجت أجنبية، ترغب في المال والمنزل والجنسية السعودية، كنت بخير والظروف في السنوات الأخيرة دهورت أحوالي المادية، وزوجتي أكبر مني 16 عاماً ولديها أربعة أبناء من غيري، وعندما أرتبط بها لم أكن أعرف كل هذه المعلومات، حتى أهلها  لم يخبروني بقصة زواجها وأبنائها، وعرفت أنها لم تطلق من زوجها الأول الذي هربت منه بعد دخولها السعودية، تمكنت من خلعي بقوة نفوذها، وتقدم خدمات جليلة لعدة جهات وخاصة في الشرطة، وتقدمت بشكوى للأمير خالد الفيصل وأمر بتشكيل لجنة، رفعت لهيئة الإدعاء والتحقيق العام بإثبات طلاقها من زوجها الأول أو أن تحال لليمين".

وقال المحامي والمستشار القانوني أحمد المحيميد:"أستغرب من إقبال الشباب على الزواج من أجنبيات، رغم وجود بنات البلد".

وأوضح أبو محمد:"تم التلاعب بي من قبل أهلها جميعاً، أخبرتني أن لديها إبن واحد وليس أربع، ولدي منها إبنة عمرها 17 سنة".

الجزء الثاني

بدأ هذا الجزء بتقرير للزميل وائل الطيب من جدة:" كشف خلاله عن رأي المواطنين في مسألة الخلع".

حيث أكد جمعان المالكي:"أن ما يتداول من أن المخلوع مرفوض غير صحيح، وأن كثيرين تزوجوا بعد تعرضهم للخلع".

وقال حمدان العنزي:"لن ازوج إبني لمن قامت بخلغ زوجها لأنها ستمارس معه نفس السلوك، وتقوم بخلعه في يوم ماء".

فيما أكدت روان:"أنه لابد من وجود عيب في الرجل يسوغ خلعه، فللخلع قوانين كما للطلاق".

عاد الحديث للإستديو حيث قال أحمد المحيميد:"إجراءت الخلع التي تقدم للمحكمة أصبحت سهلة، في حال طلب الخلع لا يسمح سوى سبب الكره، عملاً بالسنة النبوية، فجميع الأسباب الأخرى يمكن ردها بإدعاء الإصلاح، عند ثبوت الأسباب الشرعية تتحول إلى قضية فسخ نكاح، نسبة الخلع في المملكة 4 حالات يومياً ضمن 80 حالت طلاق، وأن من يملكون الدخل دخل مادي هن أكبر نسبة في التقدم بطلب الخلع".

وفي مداخلة هاتفية للأخصائية الإجتماعية بالجمعية الوطنية لحقوق الإنسان نجوى الحربي قالت":الخلع نسبته قليلة جداً، والموظفات الأكبر طلب لإستقلالهن مادياً، وإجراءاتها أسهل من إجراءات الطلاق، وهناك أسباب بسبب القضاء عندما يرفض الزوج الطلاق، يطلب القاضي من الزوجة رفع قضية خلع لإقفال ملفها، عندما تصل المرأة لنهاية العلاقة مع زوجها ستفضل الخلع عن الطلاق ".

وقال المحيميد:"إجراء الخلع يجبر تقديم عوض للرجل المخلوع، بغض النظر عن قيمة المهر".

وبين أبومحمد:"زوجتي قدمت وثيقة مزورة بأن مهرها إريال، وسأتقدم لمجلس القضاء الأعلى ولوزير العدل، وطلبي تطبيق شرع الله، فقد دفعت لها مهر 60 ألف ريال و60 ألف ريال ذهب، والقاضي أمرني بالسكوت أو السجن في إحدى الجلسات".

وقالت نجوى:"تجربتي شخصية مع أحد الأقارب، والذي خُلع مرتين لم يقبل به أحد لدرجة أنه تزوج من أجنبية، والمخلوع يعاني نفس معاناة المرأة المطلقة".

وأكد أبومحمد:"أن ما يتردد عن أن المحلوعين غير مرغوبين غير صحيح، وأنا تلقيت بعد الحكم وخلال أسبوعين طلبين للزواج".

وأوضح المحيميد:"دائما طيبة الشباب تستغل من قبل بعض الفتيات، وأن صك محمد إبراهيم ليس حكم خلع ولكنه صلح بين الطرفين".

وزاد المحيميد:"زوجت محمد إبراهيم استخدمته كمحلل لزوجها السابق، وقد تكون عادت إليه الآن".

وفي مداخلة هاتفية للمخلوع أبو فهد قال:"تزوجت أربع، ولم يضيعنا سوى سماع الفتاة لكلام والدتها، وأنا قمت بتطليق إثنتان قبل وصول حكم الخلع".

فيما أوضح أبو محمد:"أبنائي عندي لأنها لا تريدهم ولا يريدونها، وقد رفضوا مقابلتها في المدرسة".

وفي ختام الحلقة بين المحيميد:" أن الإتفاق على التنازل عن الأطفال مخالف للشرع ولن يقبل به القاضي، وهناك خلع مباح ومقبول وغير مقبول، ونحذر من الخلع الغير مقبول الذي يعاقب عليه الشرع".