EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

أدهم جاد "للثامنة" : رقابة مجلس الضمان الصحي على شركات التأمين في السعودية غائبة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ذكر المستشار الاقتصادي لشؤون التأمين وإعادة التأمين الدكتور أدهم جاد أن العملية التأمينية في التأمين الطبي تقوم على ثلاثة محاور، شركة التأمين وشركة المطالبات المخولة من شركة التأمين والمستشفيات، وأن غالب المشاكل تصب بين هذه الأطراف الثلاثة لأن المريض لا يعلم إلى أين يتجه،وأنه في بعض الأحيان

  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2012

أدهم جاد "للثامنة" : رقابة مجلس الضمان الصحي على شركات التأمين في السعودية غائبة

ذكر المستشار الاقتصادي لشؤون التأمين وإعادة التأمين الدكتور أدهم جاد، أن العملية التأمينية في التأمين الطبي تقوم على ثلاثة محاور، شركة التأمين وشركة المطالبات المخولة من شركة التأمين والمستشفيات، وأن أغلب المشاكل تصب بين هذه الأطراف الثلاثة ،لأن المريض لا يعلم إلى أين يتجه ،وأنه في بعض الأحيان نجد أن المشكلة تكون بين المستشفى وبين شركة إدارة المطالبات.  ويوضح جاد أن المشكلة تكون في المستشفى في حالة عدم وجود الموظفين المسؤولين عن الموافقات ،وغير مطلعين لعدم امتلاكهم لكامل المعلومات، فلذلك هم يوجهون المشكلة نحو شركة التأمين ،أو أن المشكلة تكون لدى شركة المطالبات بسبب قصور في الموظفين وعملهم لا يغطي اليوم كامل، فبالتالي يتضرر المريض بذلك ولا يأخذ خدمته بشكل صحيح.

ويشدد جاد أن من أهم شروط بوليصة ووثيقة التأمين الطبي، أن يكون لدى شركة التأمين مركز للمطالبات يعمل على مدى الأربع وعشرين ساعة يقوم بخدمة العميل وأنه في حال عدم وجود هذا المركز، فإنه من الممكن أن يسبب قصور في خدمة المريض، ويضيف " أين يكمن دور المجلس الضمان الصحي للرقابة على الشركات هل دورها يكون في منح التراخيص ؟ المفترض أن يكون هناك رقابة مستمرة ولصيقة وتفتيش على هذه الشركات، كذلك المستشفيات التي تعطى التراخيص والصيدليات، لا بد أن يتم زيارتهم وأن يأخذو أحوال المرضى، هل هم على استعداد على أن يقوموا بهذا الدور؟".