EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2012

قالت أن الشريان دفع فواتير صراحته وحبه للتنبيش وفاء الرشيد: اللهم أحفظ لنا برنامج "الثامنة"

امتدحت الكاتبة في صحيفة "الشرق" السعودية وفاء الرشيد، برنامج "الثامنة" والإعلامي داود الشريان، في مقالتها الصادرة اليوم الخميس الموافق التاسع عشر من شهر أبريل الجاري.

  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2012

قالت أن الشريان دفع فواتير صراحته وحبه للتنبيش وفاء الرشيد: اللهم أحفظ لنا برنامج "الثامنة"

امتدحت الكاتبة في صحيفة "الشرق" السعودية وفاء الرشيد، برنامج "الثامنة" والإعلامي داود الشريان، حيث ركزت في مقالتها الصادرة اليوم الخميس الموافق التاسع عشر من شهر أبريل الجاري ،على حرية الطرح الذي يتمتع به البرنامج وقالت:"يحتفل الإعلام السعودي هذه الأيام، عبر البرنامج الشعبي الذي يطل علينا كل يوم، برنامج "الثامنة" للإعلامي داود الشريان، الذي يبث على قناة إم بي سي، بنموذج حي للحرية في الطرح يحسب لوزارة الإعلام وللقائمين على البرنامج من محطة ومعدين، وبتعاون واضح من المسؤول تجاه المواطن واستعداده لمراجعة نقاط الضعف والتشريح على الهواء مباشرة وأمام الجماهير، وكم أتمنى أن يستمر هذا السقف من الحرية في الطرح والانتقاد الذي لا يخدم إلاّ الوطن والمواطن." وأضافت الكاتبة:"سألني أحد أقاربي: "هل هو قاعد معنا"؟ هل هناك سقف في الإعلام قد يرفع من القيود والسدود لأجل الحرية، ولأجل مصلحة الوطن والمواطن؟ وهل فعلاً أصبح هناك صوت يومي يدافع عن حقوق المواطن في وجه من هو مسؤول عن معاناته بشكل يومي؟ وقلت له نعم، فمن الواضح أن هناك نهجا واضحا وجديدا تتبناه وتدعمه الحكومة في رفع سقف الحريات في البلاد تشكر عليه ويحسب لها، ولكني بقدر فرحي واحتفالي بهذا الإنجاز فإني أخاف أن يحرق هذا الرجل ممن لا يصب هذا التفتيح للجروح بمصالحهم؟ تماماً مثلما حرق الكثير من الذين حاولوا تحريك المياه الراكدة في أزمنة أخرى، من قبله؟ وهل سيدفع هذا الرجل الثمن من "المتضررين"؟ وهل داود الشريان بعد هذا المشوار الإعلامي الشائك والطويل "قد اللعب مع الكبار"؟.

وذهبت الكاتبة لتعرج على مسيرة الشريان الإعلامية بالقول:"في أغلب ظني أن الإعلامي المخضرم داود الشريان قد دفع الكثير من الفواتير عبر مسيرته الإعلامية بسبب صراحته وحبه للتنبيش أكثر من الطبطبة، مثل كثير من الذين دفعوا الفاتورة وأنا منهم، ولكني مازلت أتذكر نصيحة أعطاني إياها الأستاذ جميل الذيابي -رئيس التحرير المساعد لجريدة الحياة السعودية- عندما استكتبني ككاتبة رأي في يوم من الأيام، حيث كرر عليّ أن "الشطارة والمهنية في الإعلام تكمن في الحرفية في توصيل الفكرة بين الألغام من غير الوقوع باللغم، وباحتراف مغازلة السقف بعيداً عن الاصطدام به، ولأني اخترقت السقف في يوم من الأيام لأفصل بعدها من الجريدة، فإني تعلمت الدرس الصعب، فالألم ليس بدوس اللغم، بل هو بإلزام الكاتب الصمت وتجريده من الكتابة، فالصمت أكثر إيلاماً من السير بين الألغام لأي إعلامي، وأنا أخاف عليك يا (الشريان) ليس من المنع، بل ممن يهمهم أن يلزموك الصمت".

وأضافت:"أخاف.. لأننا اليوم نحتاج من هم مثلك، فالمواطن هو بأمس الحاجة للتنسيم والاستئناس والأمل، بأمس الحاجة لأن يلتمس يدا تضمد جروحه وتعينه على كلف ومعانات حياته اليومية، في ظروف هي الأصعب على الوطن العربي ككل، والأهم، ظروف كان الحطب الذي أشعل نارها هو بحث الشعوب على العدالة والحرية وبحثهم عن فسحة أمل. الإنسان خلقه الله حرا وضمن له الإسلام كرامته وحريته، وكل الاتفاقيات العالمية لحقوق الإنسان منذ عام 1948م تضمنت في المادة (19) الحق في حرية الرأي والتعبير والحق في الإعلام، وهي اتفاقيات وقعت عليها كل الدول العربية بدون استثناء.. وبكل معطيات اليوم، فإننا نجد أن الدول الواعية لتحقيق التنمية بين مجتمعاتها، في الظروف التي يعيشها العالم، لم تقف جهودها عند حدود تنظيم ثلاث سلطات تقليدية: تنفيذية، وتشريعية، وقضائية، بل أصبحت تبحث عن سلطات جديدة، كسلطة السلطة الرابعة كمنقذ".

وأختتم الكاتبة قائلة:"هناك رأي يقول بأن أول من أطلق صفة السلطة الرابعة، على الصحافة، هو الإنجليزي أدمونديورك، عندما اتجه، إلى مقاعد الصحفيين، في مجلس العموم البريطاني، وهو يقول "أنتم السلطة الرابعة" فرجال القانون عبر التاريخ الحديث رددوا بأنه "وإن كانت قد ارتفعت بعض الأصوات، في الماضي، بأن الصحافة صاحبة جلالة، وفي الحاضر، أن الصحافة سلطة رابعة، فإن هذه الأصوات تعبر، في الحقيقة، عن معنى سياسي، أكثر منه معنى دستوريا، وقانونيا، إذ يوضح هؤلاء، الذين يتحدثون، عن الصحافة، كسلطة رابعة، عن رغبة ملحة تغمر نفوس الملايين من المواطنين تتمثل في منح الصحافة استقلالاً بعيداً عن السلطة التنفيذية، حتى لا تكبح الآراء، وتكتم الأصوات،الحقيقة ستصل لولاة الأمر فدعوهم، دعوا أمثال داود الشريان يعملون وينبشون، واللهم احفظ لنا برنامج "الثامنة"

.