EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2013

"ندا" حالة إنسانية واقعية ضحية لزواج "القاصرات".. شاهد المأساة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

من الوأد بالدفن في باطن الأرض إلى الوأد بتزويجهن في سن مبكرة، تستمر معاناة الفتاة "القاصر" في مجتمعنا العربي، فكثيرا ما تتمنى الطفلة الموت ولا تجد نفسها سجينة لرجل مُسن بحكم حاجة أبويها للمال أو بحكم العادات والتقاليد.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2013

"ندا" حالة إنسانية واقعية ضحية لزواج "القاصرات".. شاهد المأساة

من الوأد بالدفن في باطن الأرض إلى الوأد بتزويجهن في سن مبكرة، تستمر معاناة الفتاة "القاصر" في مجتمعنا العربي، فكثيرا ما تتمنى الطفلة الموت ولا تجد نفسها سجينة لرجل مُسن بحكم حاجة أبويها للمال أو بحكم العادات والتقاليد.

الطفلة اليمنية ندا الهندال، البالغة من العمر 11 عاماً، لم تختار أن تولد أنثى في مجتمع ينظر للمرأة على أنها "عالة" عليه، وأفضل طريقة ليستريح الأبوين من همّها هي تزويجها متى سنحت الفرصة بذلك.  

مسلسل "القاصرات" الذي يعرض على حاليا على MBC يعرض حالات مماثلة لحالة القاصر ندا أُجبرنّ على الزواج من رجل عجوز تحت إلحاح الحاجة للمال وبدافع العادات والتقاليد.

لكن ندا، أنعم الله عليها بعقل وشجاعة، فقررت التمرد على أهلها ومن ثم الهرب من المصير المجهول ورفض الزواج من رجل يكبرها بعشرات السنين، ولجأت إلى عمها الذي هو يؤمن بحق الطفلة في الحياة، وحقها في تحديد مصيرها عندما تبلغ السن القانونية.

هربت "ندا" من منزل أهلها، مثلما حاول ثنائي مسلسل "القاصرات" "رباب وأمينة" الهرب من منزل زوجهما عبدالقوي، لكن "ندا" وجدت من يساعدها، وتؤكد أنها لا تريد أن تعود إليه مرة أخرى ولا تريد أن ترى والدتها أو والدها بسبب محاولتهما إجبارها على الزواج.

التشابه بين اليمنية "ندا" والمصرية "بياضة"

ندا، التي تشبه شخصيتها القاصر "بياضة" في المسلسل، وضعت أمام عينيها قصة خالتها التي تزوجت في عمر الثالثة عشر وأقدمت على الإنتحار بعد عام واحد من الزواج بعدما أشعلت النيران في جسدها.

ندا تشكو قسوة قلب أمها عليها؛ لكنها في الوقت نفسه لم تخش تهديداتها بالقتل أو التعذيب؛ فهي تقول "القتل عندي عادي ولا أعيش عندهم.. قتلوا أحلامنها وقتلوا كل شيء فينا".

مسلسل "القاصرات" حرك النقاش حول تزايد ظاهرة زواج القاصرات وحتى غير البالغات منهن. إذ ان هذا الموضوع الذي تعاني منه شريحة كبيرة في مجتمعاتنا إن باسم الدين او بسبب الحاجة المالية.

تقع ضحيته فتيات صغيرات لا حول ولا قوة لهن، تتفتح عيونهن على قسوة الحياة ليجدن انفسهن لاحقا امهات مطلقات وهنّ في سن المراهقة مع ما يترتب عن ذلك من امراض نفسية لهن.

ومن هنا تأتي أهمية ما يطرحه مسلسل "القاصرات" الذي يلقي الضوء على قضية زواج الفتيات في سن صغيرة عموما، والتركيز على زواج الرجال المسنين بفتيات قاصرات عبر شرائهم من ذويهم بالمال مستغلين الفقر والجهل".

ظاهرة زواج "القاصرات" موجودة في مجتمعنا منذ قديم الأزل، تحاول بعض الدول محاربتها بسن القوانين التي تمنع زواج القاصر، وتعمل عليها المراكز البحثية، وتعرض شاشة MBC المأساة على مدار شهر كامل. فهل يمكن أن تختفي هذه الظاهرة في المستقبل القريب من مجتمعنا العربي؟

وهل تسلك القاصر "بياضة" في المسلسل، نفس مسلك ندا وتهرب من منزل زوجها العجوز عبدالقوي، لتلجأ لخالها، الذي يعارض هذه الزيجة من الأساس؟.