EN
  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2014

قصص مرعبة لجليسات أطفال قاتلات

رضيع صيني

رضيع

شددت الدكتورة عبلة الكحلاوي على ضرورة تحقيق الأمن الاجتماعي للأطفال باعتباره حقا أصيلا من حقوق الأبناء على آبائهم.

  • تاريخ النشر: 15 يوليو, 2014

قصص مرعبة لجليسات أطفال قاتلات

(القاهرة - mbc.net) شددت الدكتورة عبلة الكحلاوي على ضرورة تحقيق الأمن الاجتماعي للأطفال باعتباره حقا أصيلا من حقوق الأبناء على آبائهم.

وقالت: "للطفل الحق في حياة مؤمنة من خلال الأبوين ومن خلال الدولة والحكومة، كما أن قضية الحضانة مهمة للغاية، الشريعة جعلت الأم حاضنة لأبنائها لأنها الأوفر رعاية في هذه الفترة، وفي نفس الوقت جعلت الأبناء في مكان قريب من الأب إذا كانا منفصلين، بحيث يشرف عليه الأب دائما حتى لا يحرم الطفل من الرعاية الأبوية".

وحذرت الدكتورة عبلة في حلقة برنامج "اللهم تقبل" من الجرائم التي تقوم بها بعض جليسات الأطفال وروت قصصا مرعبة لجليسات قاتلات.

وقالت: "كانت هناك سيدة عادت من العمل، وهي تسكن في الدور السابع، وسألت على طفلها الذي تركته مع جليسة الأطفال، وكان الطفل عنده سنة واحدة، وأجابت الجليسة بأن الطفل نائم، فدخلت الأم لتحاول إيقاظ ابنها، ولكن بلا فائدة".

وأضافت: "اكتشفت الأم أن الطفل متوفى، وواحدة من الجيران أخبرتها بأن الجليسة كانت تتحدث مع أخرى في المبنى المجاور، وسقط منها شيئا، ونزلت الجليسة لكي تحضره، لتكتشف الأم في النهاية أن الذي سقط من البلكونة هو طفلها".

كما روت الدكتورة عبلة قصة أخرى لفتاة مغتربة، كانت تعمل خادمة لدى إحدى الأسر، وأرسلت إلى الأسرة رسالة قالت فيها إنها كانت تضع لطفلهم أنبوبة بوتاجاز في فمه لكي ينام، وكانت تضع له دبابيس في رأسه. وقالت الدكتورة عبلة معلقة على هاتين القصتين: "الحلال لا يُستأجر، حافظي على ضناك".