EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2013

الحلقة 27 قصة الأندلس: سقوط غرناطة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

وصل الدكتور عمرو خالد إلى المرحلة الأخيرة من الوجود الإسلامي في الأندلس حيث سقوط ممكلة غرناطة التي كانت تشهد في ذلك الوقت صراعا مريرا بين امرائها انتهى بتقسيمها إلى نصفين.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 27

تاريخ الحلقة 06 أغسطس, 2013

وصل الدكتور عمرو خالد إلى المرحلة الأخيرة من الوجود الإسلامي في الأندلس حيث سقوط ممكلة غرناطة التي كانت تشهد في ذلك الوقت صراعا مريرا بين امرائها انتهى بتقسيمها إلى نصفين.

في الفترة نفسها توحدت كل الممالك الأسبانية تحت راية فريدناند وزوجته إزابيلا، اللذين عزما على اقتلاع الوجود الإسلامي نهائيا من بلاد الأندلس.

وفي الحلقة 27 من قصة الأندلس ذكر الدكتور عمرو خالد أن غرناطة شهدت مؤامرات في البيت الحاكم بين ثرية تلك الفتاة الرومية الجميلة زوجة الغالب بالله أمير غرناطة، والتي دفعته لحبس زوجته الأولى عائشة وسجنها هي وابنها ولي العهد في أحد قصور المملكة.

نجحت عائشة التي عرفها المؤرخون باسم عائشة الحرة في الاطاحة بزوجها الغالب بالله، وتتويج ابنها أبو عبد الله محمد الصغير، الذي لم يصمد طويلا أمام جيوش فريدناندو.

وفي الثاني من يناير 1492 أرسل فريناندو رسالة إلى أبو عبد الله محمد الصغير يطلب منه تسليم قصر الحمرا، إلا أن اللحظات الاخيرة تشهد ولادة أخر أبطال الأندلس موسى بن أبي الغسان قائد الفرسان في جيش غرناطة.

حاول موسى بن أبي الغسان انقاذ الوجود الإسلامي، إلا أنه أمام الحصار المتزايد، وضعف أبو عبد الله، سقطت غرناطة وسقط معها الوجود الإسلامي نهائيا في الأندلس في عام 1492.

استفتاء