EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2013

الحلقة 18: ملوك الطوائف

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

في الحلقة 18 ومن " قصر المعتضد" وهوأحد قصور ملوك الطوائف ، تحدث الداعية عمرو خالد عن الأندلس التى كانت على وشك السقوط ولكن سيظهر رجال سيغيرون الموقف .

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 18

تاريخ الحلقة 28 يوليو, 2013

في الحلقة 18 ومن " قصر المعتضد" وهوأحد قصور ملوك الطوائف ، تحدث الداعية عمرو خالد عن الأندلس التى كانت على وشك السقوط ولكن سيظهر رجال سيغيرون الموقف، فالأفراد أحيانا ينقذون دول .

بعد سقوط الأمويين في الأندلس أنقسمت الأندلس وأصبحت كل عائلة كمملكة منفردة ومن هنا جاءت التسمية " ملوك الطوائف وكان كل ملك منهم يري نفسه هو الأقوق والأعظم للدرجة التى جعلت أحد الشعراء ويسمى القيرواني يكتب الشعر فيهم إستهزاءاً بهم . وتفتت الدولة حتى أصبحت الأندلس 22 دويلة أقواهم كانت إشبيلية .

رجل أضاء شيء من النور وسط كل هذه الظلمة ،هو الوزير " محمد بن جهور" وكان وزيراً أيام الدولة الأموية وكان رجلا حكيماً ولم يرض أن يكون أميراً على قرطبة إلا بالإنتخاب" لكم عليى من الآن ألا أقضي أمراً حتى أرجع إليكم ". بل وقام بن جهور بعمل برلمان ووزارة دون أى عصبيات .

وركز بن جهور على الهوية ، أى أن يكون الناس لكنه أخطأ في النهاية وقام بتعيين أبنه أميرا على قرطبة، فهجم عليها المعتمد وضم قرطبة إلى إشبيلية، وحدثت حروب أهلية بين أهل الأندلس بسبب قرطبة.. وأنهار النظام الديمقراطي الذي أسسه بن جهور .