EN
  • تاريخ النشر: 25 يوليو, 2011

استحضار الثورات العربية جديد البرنامج على MBC1 الشيخ الزهراني: "الحقيقة 4" يرفع شعار "علمني محمد صلى الله عليه وسلم"

الشيخ راشد الزهراني كشف طرائف الحقيقة

الشيخ راشد الزهراني كشف طرائف الحقيقة

أوضح الشيخ راشد الزهراني أن برنامج "الحقيقة" الذي تعرضه MBC1 في رمضان يسعى لتقديم رؤية جديدة لقيم وأخلاق النبي، رافعا شعار "علمني محمد صلى الله عليه وسلممشيرا إلى أن البرنامج يسعى أيضا لاستحضار تطورات العالم العربي من خلال حلقات متخصصة في العدل والإصلاح والتغيير.

أوضح الشيخ راشد الزهراني أن برنامج "الحقيقة" الذي تعرضه MBC1 في رمضان يسعى لتقديم رؤية جديدة لقيم وأخلاق النبي، رافعا شعار "علمني محمد صلى الله عليه وسلممشيرا إلى أن البرنامج يسعى أيضا لاستحضار تطورات العالم العربي من خلال حلقات متخصصة في العدل والإصلاح والتغيير.

وأوضح الزهراني في تصريحات لـ mbc.net أن الجزء الأول من برنامج الحقيقة ركز بصفة أساسية على الوهم الذي يعيشه بعض الناس باسم الدين، محاولا التركيز على أولئك الذين يتكسّبون باسم الدين ويروّجون للخرافة والشعوذة.

وأضاف أنه في الجزء الثاني والثالث حاول تغطية الجوانب الإيجابية في حياة المسلمين، وأن يكون البرنامج حلقة وصل بين المسلمين في الدول العربية وإخوانهم في بقيه دول العالم الإسلامي، وتقديم نماذج حية وعظيمة لمحبة الناس لهذا الدين، وتفانيهم عليه، وانصهار الجميع تحت راية لا إله إلا الله محمد رسول الله.

وأشار إلى أنه مر بالعديد من التجارب الدعوية والمواقف التي كان يدوّنها باستمرار، وكان منها أن الإسلام يحظى بقبول كبير لدى الجميع، والسبب في ذلك أنه دين يلامس الفطرة، ويخاطب العقل والقلب، لكن هذا الدين يكون تأثيره أعظم وتأثيره أبلغ إذا انتهجنا فيه منهج النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وذكر الشيخ راشد الزهراني أنه حاول في الجزء الرابع استرجاع مواقف المصطفى والوقوف معها بالتحليل، وليكون البرنامج في جزئه الرابع تحت شعار "علمني محمد صلى الله عليه وسلم".

وكشف أن الهيئة العالمية لنصرة النبي عليه الصلاة والسلام التابعة لرابطة العالم الإسلامي تكفّلت بوضع جائزة قيمة مقدارها خمسون ألف ريال سعودي لأفضل فيديو مرئي لا تتجاوز مدته الثلاث دقائق يحمل شعار "علمني محمد صلى الله وعليه وسلم".

وفي سياق آخر أوضح الشيخ راشد الزهراني أنه تعرض لمواقف كثيرة خلال تقديمه لبرنامج الحقيقة على MBC1، من أهمها -على حد قوله- موقف حصل له مع أحد المشعوذين في الهند، حيث تظاهر أحد المشعوذين بسكن أربعه من الجن في جسده، جميعهم أطباء، وكل جني من هؤلاء الأربعة له تخصصه.

وأضاف أن المشعوذ هدده بأنه سيجعله هو وفريق العمل يتحدثون اللغة البنغالية، إلا أنه فشل ولم يتمكن، ثم حاول مع المخرج ولم يتمكن، ثم أُغمي عليه.

وذكر موقفا آخر حصل له في أحد الدول العربية، حيث دخلت امرأة أثناء تسجيل البرنامج، وسمعته يقرأ القرآن، فصرعت، وأخذت تصرخ وتنادي أحمد، وكان من بين فريق العمل شخص اسمه أحمد، فقلق وخاف، وأخذ يصرخ "مليش دعوة مش حكمل البرنامج".