EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2011

MBC تكشف أسرار الحارات الدمشقية في "الزعيم"

أعلنت شبكة MBC عن عرضها المسلسل السوري الجديد "الزعيم" في شهر رمضان المقبل، استغلالاً للنجاح الكبير الذي حققته الدراما الاجتماعية الشامية، خاصةً "باب الحارةعلى مدار السنوات الماضية.

أعلنت شبكة MBC عن عرضها المسلسل السوري الجديد "الزعيم" في شهر رمضان المقبل، استغلالاً للنجاح الكبير الذي حققته الدراما الاجتماعية الشامية، خاصةً "باب الحارةعلى مدار السنوات الماضية.

ويضم المسلسل نخبة من نجوم الدراما السورية والعربية؛ بينهم خالد تاجا، ووفيق الزعيم، وباسل خياط، ومنى واصف، وعبد الهادي الصباغ، والأردنية صبا مبارك، وسناء دبسي، وأمل عرفة، ووفاء موصلي، وتاج حيدر، وقيس الشيخ نجيب، ومحمد خير الجراح، وعبد المنعم عمايري، وزهير رمضان، وإمارات رزق، وصفاء سلطان، ومن تأليف وفيق الزعيم، وإخراج الأخوين بسام ومؤمن الملا.

تدور قصة العمل بين عدة حارات دمشقية، تقرر مجتمِعةً الاتفاق على تعيين زعيم أوحد لها، عشية خروج العثمانيين من بلاد الشام، دون المساس بالزعامات المحلية، لتبدأ الصراعات على منصب الزعامة الكبرى، وتبدأ من ثم المكائد والمخططات التي تُحاك في الخفاء، ويشترك في نسجها نساء تلك الحارات وزوجات الزعماء، بالإضافة إلى المنتفعين والمعنيين بإذكاء نار الفتنة والتفرقة.

واعتبر مؤمن الملا مسلسل "الزعيم" مختلفًا عن أعمال البيئة الشامية، قائلاً: "نقدم في العمل البيئة الشامية برؤية مختلفة من حيث الشكل والمضمون، ضمن مرحلة زمنية مهمة وراسخة في ذاكرة السوريين؛ هي مرحلة ما قبل توجيه الجنرال غورو إنذاره إلى حكومة دمشق ودخول القوات الفرنسية المحتلة لاحقًا".

وأوضح مؤلف العمل وأحد أبطاله وفيق الزعيم، أن شخصيات المسلسل وخطوطه الدرامية مستمدة من الواقع الحقيقي للبيئة الشامية، كما رواه كبار السن وكما عاشه بنفسه، فالتصق الواقع بذاكرته وهو ابن الحارة الدمشقية، مضيفًا: "تشاء الصدفة تطابق اسم عائلتي مع اسم العمل. وكل شخصية في المسلسل موثقة بذاتها؛ فهي شخصيات أعرفها تمامًا، جمعتها معًا من مئات الحكايا والقصص الواقعية في حاراتنا العتيقة، وصنعت منها حكاية".

وتشارك الأردنية صبا مبارك في المسلسل، في أول تجربة لها في مسلسلات البيئة الشامية، على الرغم من أدوارها العديدة في الدراما السورية، وهو ما وصفته بقولها: "(الزعيم) هو عملي الوحيد خلال رمضان المقبل. وقبلت الدور فور قراءتي له؛ فيشرفني أن أعمل مع بسام ومؤمن الملا؛ فتاريخهما الفني مليء بالنجاحات".