EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2011

محمد خير جراح يهوى الطرب وغناء المواويل "الزعيم" يحوّل "أبو بدر" إلى المطرب الكوميدي "ملك السبعاوي"

الفنان السوري محمد خير الجراح

الفنان السوري محمد خير الجراح

كشف الفنان السوري محمد خير جراح، أنه يجسد شخصية كوميدية طريفة جدًّا في مسلسل "الزعيم"الذي تعرضه MBC1 في رمضان؛ حيث يلعب دور "شكري" حلاق الحارة الملقب بــ"ملك السبعاوي"؛ وذلك لحبه الطرب وغناء المواويل من نوع "السبعاوي والإبراهيمي والشرقاوي".

كشف الفنان السوري محمد خير جراح، أنه يجسد شخصية كوميدية طريفة جدًّا في مسلسل "الزعيم"الذي تعرضه MBC1 في رمضان؛ حيث يلعب دور "شكري" حلاق الحارة الملقب بــ"ملك السبعاوي"؛ وذلك لحبه الطرب وغناء المواويل من نوع "السبعاوي والإبراهيمي والشرقاوي".

وقال خير جراح، في تصريحات لـmbc.net: "هناك حالة مرح يضفيها "شكري" وأصدقاؤه في الحارة بمقالب كوميديةلافتًا إلى أن الشخصية تتلاقى مع شخصية "أبو بدر" التي جسدها في "باب الحارة" من الناحية الكوميدية فقط، لكن السلوك العام لشكري مختلف تمامًا، خاصةً أنه أعزب وليس لديه أسرة.

مسلسل "الزعيم" عن نص الفنان والمؤلف وفيق الزعيم، ومن إخراج الأخوين بسام ومؤمن الملا. أما البطولة فلخالد تاجا، ووفيق الزعيم، وباسل خياط، ومنى واصف، وعبد الهادي الصباغ، وصبا مبارك، وسناء دبسي، وأمل عرفة، ووفاء موصلي، وتاج حيدر، وقيس الشيخ نجيب، ومحمد خير الجراح، وعبد المنعم عمايري، وزهير رمضان، وإمارات رزق، وصفاء سلطان، وبراء الزعيم، وطارق صباغ، وآخرين.

وحول تطورات شخصية "قدري" في مسلسل "صبايا 3" للمخرج ناجي طعمي، قال الفنان السوري: "في الجزء الجديد لن تظهر زوجة قدري "هزار"؛ وذلك بسبب انتقال الصبايا إلى منزل جديد، فيما يبقى قدري ملتصقًا بــ"سميحة" ويتدخل في حياتها، ظنًّا منه أنه يقوم بعمل شهم، لكنه دائمًا يخرب الأمور؛ ما يخلق حالة كوميدية فاقعة من الضحك".

وفي تعليقه على الأحداث التي تشهدها بلاده، قال الفنان السوري محمد خير جراح: "هذه الأزمة تبعث على الضيق، وخاصةً بعد المعطيات والتداخلات الكبيرة فيها، لكنني رغم ذلك لا أزال متفائلاً بأننا نحن السوريين، بكل أطيافنا ومستوياتنا الاجتماعية والسياسية، سنتجاوز هذه الأزمة، وسيتكاتف بعضنا مع بعض، لنشكل لوحة جميلة لأمنا سوريا".

ودعا خير جراح السوريين بعضهم إلى حب بعض والتسامح مهما أخطأ بعضهم في حق بعض، ومهما كانت الأخطاء كبيرة. وأضاف: "أتمنى أن نخطو باتجاه المستقبل بحب، بعيدًا عن الحقد والكره. وإن كان لنا ذلك سنحقق نتائج إيجابية على مستوى البلد وعلى مستوى المنطقة عامةً".