EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2011

ناقد فني: الثورة السورية خلقت وعيًا جديدًا.. وخالد تاجا يستحق أن يكون زعيمًا شعبيًا

أثنى الناقد الفني "يقظان التقي" على أداء الفنان السوري خالد تاجا، خلال مسلسل الزعيم، بالإضافة إلى تاريخه الفني الطويل المليء بالإنجازات والأعمال الفنية المميزة.

أثنى الناقد الفني "يقظان التقي" على أداء الفنان السوري خالد تاجا، خلال مسلسل الزعيم، بالإضافة إلى تاريخه الفني الطويل المليء بالإنجازات والأعمال الفنية المميزة.

وبدأ التقي مقاله بصحيفة المستقبل اللبنانية، بمقولة "من منكم يريد أن يكون زعيمًا على الشام يجب أن ينحني برأسه وجسده إلى التراب، ويعفر وجهه وكفيه بترابها، ويرفع التراب ورأسه إلى الأعلى، ويكون أمينًا ووفيًا وعادلاً لبلاده وناسه جميعًاوهي الجملة التي قالها الممثل السوري القدير خالد تاجا، من خلال تقمصه شخصية الزعيم أبو داغر، على اعتبارها نصيحة لكبار رجال الحارات الذين يسعون إلى الزعامة خلال أحداث المسلسل.

وقال يقظان التقي إن مسلسل الزعيم، الذي يُعرض على MBC، هو نسخة مجددة لا يخرج كثيرًا من نظام باب الحارة في البحث عن زعيم حقيقي للشام بمواصفات يحددها العامة من الناس، وهي مواصفات كاملة منجزة وغير مجتزأة أو مختلف عليها.

ويُعرض مسلسل الزعيم يوميًا على MBC1 الساعة 19:30 بتوقيت جرينتش، 22:30 بتوقيت السعودية.

ووصف يقظان، خالد تاجا بطل الزعيم، بأنه فنان شمولي مخضرم من أصل كردي يملك لغة تمثيلية وتشكيل صوتي ساحر وأخاذ، وأداء يمثل حضوره في أي عمل فني قيمة مضافة.

وقال التقي "لا داعي لنفي أو تأكيد حضوره بين أوساط المتظاهرين المطالبين بالحرية في دمشق؛ فالرجل تظاهرة قائمة بذاتها تعبيرًا ولغة ورائحة وفكرة وحواس منذ أن بدأ حياته كونه ممثلاً في فيلم سائق الشاحنة التي أنتجته المؤسسة العامة للسينما بدمشق العام 1966م وصولاً إلى الزعيم 2011م".

وتابع "إنه فنان حقيقي بعمر ومن دون عمر وبفصول ومن دون فصول، لكثرة ما قدمه في الأيام الشامية، والتغريبة الفلسطينية، وأيام الغضب، وشام شريف، والفصول الأربعة، وأولاد القيمرية، وأسرار المدينة، والزير سالم، وملوك الطوائف، وعلى طول الأيام، وصلاح الدين الأيوبي، والحصرم الشامي، وحاجز الصمت، والناس اللي تحت، وفي آخر الليل، وغيرها وغيرها".

وقال يقظان إن المفارقة الطريفة أنه وللمرة الأولى منذ أربعين سنة تتنافس الدراما التاريخية الرمضانية نحو الزعامة على الأرض والواقع والميدان، ويبدو خالد تاجا مؤهلاً ليكون زعيمًا شعبيًا بالحبكة والحس والوعي والمزاج المؤثر والأداء السحري؛ حيث يصير للدراما التاريخية وعيًا آخر وجديدًا. ووعي ما بعد الثورة السورية هو غير وعي ما قبلها.