EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2011

صراع مشتعل بين كبار الحارات لاقتناص لقب الزعيم من أبو داغر

منافسة شرسة على لقب الزعيم الذي يتسابق إليه كبار الحارات من أجل اقتناصه من صاحبه الحالي أبو داغر المشهود له بالشهامة والأخلاق وحب أبناء تلك الحارات.

منافسة شرسة على لقب الزعيم الذي يتسابق إليه كبار الحارات من أجل اقتناصه من صاحبه الحالي أبو داغر المشهود له بالشهامة والأخلاق وحب أبناء تلك الحارات.

وخلال الحلقة الثانية من مسلسل الزعيم الذي تعرضه MBC1، ظهر ما بداخل هذه الشخصيات من نوايا تجاه أبو داغر، من أجل الحصول على الزعامة؛ فمنهم من تمسك بالأصول، ومنهم من رأى في المكر والألاعيب الدنيئة السبيل الوحيد للوصول إلى مراده.

فخلال الأحداث، تعمد ظافر ابن أبو الدهب إثارة أزمة بين عائلته وعائلة أبو داغر بمشادة مع حسن ابن الزعيم من أجل مستحقات يدَّعي أنها متأخرة لصالحه عن بضائع تم شراؤها؛ كي يظهر لأهل الحارة فساد هذه العائلة، ويتاح لوالده أبو الدهب الصعود إلى هذا المنصب، وهو ما يرفضه الأخير؛ إذ يرى في ذلك سلوكًا بعيدًا كل البُعد عن الأصول.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل توعد ظافر باستخدام العنف ضد حسن، بعدما أشهر الأخير السلاح في وجهه في المتجر أثناء المشادة، حتى وصل الأمر إلى الدماء، وهو ما يسعى أبو دياب إلى استثماره لصالحه؛ أن تشتعل المشكلات بين أبو الدهب وأبو داغر؛ كي تتجه زعامة الحارات نحوه دون عناء؛ فهو يحتاجها بشدة بعدما فقد أمواله التي كان يحتمي بها في التجارة.

ولم تقتصر الضربات التي يتلقاها أبو داغر على كبار الحارات، بل وجهها إليه أقرب الناس إليه، وهو ابنه أبو حمدي الذي تحدث مع الجواهرجي أبو مروان، مؤكدًا أنه يتمنى ابتعاد زعامة الحارة عنهم؛ لأنه لم ينلهم منها سوى "وجع الرأس".