EN
  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2011

الحلقة 18: حمدي يعاقب نفسه بجرح يده.. وتيسير يشتبك مع رجال أبو دعاس

حزن شديد سيطر على الزعيم أبو داغر، بعدما أصيبت حفيدته "سامية" بالعمى، وطلب من ابنه حسن الوقوف إلى جوار والدها، الذي ساءت نفسيته، عقب حادث ابنته.

أما حمدي فقد أيقظت أزمة أخته، حالة من تأنيب المضير بداخله، حيث تذكر أفعاله السيئة وقيامه

  • تاريخ النشر: 18 أغسطس, 2011

الحلقة 18: حمدي يعاقب نفسه بجرح يده.. وتيسير يشتبك مع رجال أبو دعاس

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 18

تاريخ الحلقة 18 أغسطس, 2011

حزن شديد سيطر على الزعيم أبو داغر، بعدما أصيبت حفيدته "سامية" بالعمى، وطلب من ابنه حسن الوقوف إلى جوار والدها، الذي ساءت نفسيته، عقب حادث ابنته.

أما حمدي فقد أيقظت أزمة أخته، حالة من تأنيب المضير بداخله، حيث تذكر أفعاله السيئة وقيامه بسرقة إيرادات متجر القماش، فأمسك بالمقص، وجرح نفسه.

دماء حمدي أثارت القلق عليه من جانب والده وعمه تيسير، خاصة وأنه اختفى عن الأنظار، وذهب إلى أحد المناطق النائية، مواصلاً البكاء.

وفي وقت متأخر من الليل، مر رجال الدرك، ووجدوا تيسير وابن أخيه في متجرهم، وشاهدوا الدماء، فساورهم شكوكاً بوجود جريمة، فاصطحبوهما إلى المخفر، وذهب الزعيم أبو داغر في الصباح إليهما، وأخرجهما من محبسهم.

وكان تيسير قد اشتبك مجدداً مع رجال أبو دعاس وانهال عليهم بمساعدة رجال حارة الأنايا بالضرب، مهدداً إياهم برد قوي في حالة عودتهم مرة أخرى.