EN
  • تاريخ النشر: 26 أكتوبر, 2011

"الولادة من الخاصرة".. ثلاث خطايا تهدد المجتمع السوري

سلوم حداد

سلوم حداد

ثلاث خطايا كشفتها حلقات الولادة من الخاصرة توضح أسباب انهيار المجتمعات العربية بصفة عامة والمجتمع السوري بصفة خاصة.

"جحود الأبناء.. الاستغلال السيئ للسلطة.. الفقر المدقعثالوث مرعب يمكنه تدمير أي مجتمع، ويدق جرس الإنذار لإشعال ثورة شعبية لتصحيح الأوضاع.

ذلك الثالوث المرعب هو المحور الأساسي لحلقات مسلسل "الولادة من الخاصرة" والذي يعرض من السبت إلى الأربعاء في تمام الساعة 19.00 بتوقيت السعودية، 16.00 بتوقيت جرينتش على MBC1. "وصال" رجل أعمال مسن، والذي يجسد شخصيته الفنان السوري "سلوم حداديعاني من عقوق ابنه "علامووصل حد العقوق إلى جحود الابن المراهق وأصبح يعتدي على والده بالسباب والإهانة.

محاولات مضنية بذلها الرجل المسن لإعادة ابنه إلى مساره الصحيح وجعله طوع أمره، ولكن "علام" -الذي يجسد شخصيته الفنان "مكسيم خليل"- رفض تلك المحاولات، مستعينا بخالته التي تساعده على عقوق والده أملا في حصولها على جزء من ميراث الابن المراهق.

بين الحين والآخر يلجأ "وصال" إلى تخفيف معاناته عن طريق تعذيب نفسه بالضرب أو باستخدام آله حادة، وهو أسلوب يستخدمه البعض في الهروب من المشاكل، مما جعله مصابا في أماكن عديدة من جسده.

الاستغلال السيئ للمناصب هو الضلع الثاني من محاور "الولادة من الخاصرة" فشخصية المقدم "رؤوف" -التي يجسد شخصيتها الفنان السوري "عابد فهد- هي مثال للضابط الذي يستغل ما يمتلك من قوة وسلطة لإلحاق الضرر بالآخرين.

"رؤوف" يعمل في جهاز أمني كبير، وتمكن بفضل جبروته من الوصول إلى أحد المناصب الهامة في الجهاز، ودائما ما يلجأ إلى الوسائل غير المشروعة من أجل الحصول على معلومات أو تحطيم قوة أعدائه.

أما الضلع الأخير في الثالوث المرعب هو الفقر الذي يعاني منه "جابر" -الذي يجسد شخصيته الفنان قصي خولي- في حياته لدرجة جعلته لا يستطيع توفير قوت يومه.

اللجوء إلى احتساء الكثير من الخمور المغشوشة كان الملاذ الأخير أمام "جابر" حتى يهرب من جحيم الفقر الذي يحاصره، خاصة بعد تراكم الديون على عائلته الصغيرة.

وهناك من يستغل فقر "جابر"؛ إما بالطمع في زوجته الحسناء "نجوى" -التي تجسد شخصيتها الفنانة صفاء سلطان- أو عن طريق طرده من المنزل بسبب عدم دفعه الإيجار.

في رأيك هل يعبر "الولادة من الخاصرة" عن الواقع المرير الذي يعيشه المجتمع العربي؟.. شارك