EN

عن المسلسل

في عام 1773 تعرض السلطان مصطفى الثالث إلى وعكة صحية أودت بحياته، حينها كان هناك وريثان للحكم هما عبد الحميد وسليم الثالث، أحدهما أخ للسلطان وقد أمضى 40 عاما في السجن، أما الأخر فهو ابن السلطان ولا يزال يافعا. وفي الصراع على الحكم تدخل الجزائري حسن باشا لينتصر في النهاية الأمير الأكبر سنًا وهو عبد الحميد ليتولى مقاليد الحكم
. يروي مسلسل "السلطان الأسير" تفاصيل ذلك الصراع على الحكم عاكسًا الآثار السلبية التي أصابت الدولة وساهمت في ضعفها جراء هذا الصراع. كذلك يروي المسلسل قصة حياة الفتاة الشابة التي يتم أسرها في القوقاز وبيعها في سوق الرقيق وتخليصها فيما بعد بطريقة فدائية من قبل العثمانيين وجلبها إلى قصر السلطانة أسماء. وبعد ذلك دخولها إلى قصر الباب العالي بصفتها الجارية المفضلة للسلطان عبد الحميد.
إنها قصة السلطانة نقشي ديل. المعروفة بالسلطانة الوالدة الأخيرة في قصر الباب العالي ووالدة السلطان محمود الثاني. القصة التاريخية لوصول السلطانة إلى قصر الباب العالي وتقاطع الأحداث مع الصراع على الحكم بين كل من عبد الحميد والأمير سليم
. "السلطان الأسير" مسلسل تركي ينتمي إلى فئة الدراما التاريخية، أنتج عام 2012، سيناريو وحوار ألبير كيفيلجيم، وبطولة النجمة التركية "توفانا توركاي" والنجم "نعمان شاكر" والنجمة "نرمين دمير" والنجم "سلجوق كبتشاي" ومن إخراج المخرج التركي الشهير هاكان جورتوب.