EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2011

أكد أن المسلسل لا يرصد السيرة الذاتية لإمبراطور توظيف الأموال مؤلف الريان: رفضنا ركوب موجة الثورة.. ومبارك يظهر في الحلقات الأخيرة

أكد السيناريست محمود البزاوي -الذي شارك في كتابة مسلسل الريان- أن العمل الذي تعرضه MBC1 لا ينتمي لنوعية الأعمال التي تتناول السير الذاتية لأبطالها، ولكنه يرصد أهم التحولات السياسية والاقتصادية التي عاش فيها أحمد الريان.

أكد السيناريست محمود البزاوي -الذي شارك في كتابة مسلسل الريان- أن العمل الذي تعرضه MBC1 لا ينتمي لنوعية الأعمال التي تتناول السير الذاتية لأبطالها، ولكنه يرصد أهم التحولات السياسية والاقتصادية التي عاش فيها أحمد الريان.

وأضاف: "ما يميز تلك الفترة هو نمو شركات توظيف الأموال بشكل كبير خلال الثمانينيات وأوائل التسعينيات، وكان أحمد الريان هو أحد أباطرة التوظيف؛ حيث جمع ما يقرب من 7 مليارات جنيه في وقت قصير".

وأشار إلى أن الريان لم يكن وحده على الساحة في تلك الفترة التي دفع الاقتصاد المصري تبعاتها من جراء توظيف الأموال، ولكنه كان واحدا من ضمن عدد كبير اتجهوا إلى هذا المجال، وخاصة في ظل غياب القيود ودون التقيد بخطط استثمارية معينة.

وأوضح البزاوي أن أهم ما يميز الريان أنه بدأ من الصفر، وكانت لديه منذ صغره رغبة جامحة في جمع الأموال بشتى الطرق، إلى أن صعد نجمه بصورة كبيرة بعد أن أنشأ شركته لينافس البنوك بما يقدمه من عائد على الأموال المودعة ضعف ما كان يقدمه أي بنك آخر.

وذكر محمود البزاوي أن المسلسل يتناول خطوطا متقاطعة بين الاقتصاد والسياسة، مشيرا إلى أن مبارك يظهر في مشهد واحد من مشاهد المسلسل بصورة عابرة، خاصة وأنه لم يدخل في السياق والأحداث بعمق.

وأكد محمود البزاوي أنه حرص على تناول قصة المسلسل بموضوعية شديدة، مشيرا إلى أنه لم تكن هناك محاذير في تناولها؛ لأنه رصد فترة تاريخية، ولم يَغُصْ في تفاصيل السيرة الذاتية لشخص الريان نفسه، مشيرا إلى أنه لم يمل إلى وجهة النظر التي تؤكد أن الريان كان مظلوما، أو تلك التي كانت تراه ظالما.

وعما إذا كان تم تعديل السيناريو بعد ثورة 25 يناير، خاصة وأن كتابة العمل اكتملت بعدها، قال: "تم عمل خطة لكتابة المسلسل منذ عامين تقريبا، أي قبل قيام الثورة، وهي الخطة التي اتبعتها خلال مشاركتي في كتابة السيناريو مع حازم الحديدي، ولم تتغير بعد الثورة".

وأضاف: "على أية حال فأنا أرفض أن نركب الموجة، لأننا وضعنا في الاعتبار أن المسلسل يمكن أن يتم مشاهدته بعد 20 عاما، كما أن فكرة أن تتكلم الآن عن ثورة 25 يناير، سيكون فيها استعجال كبير، فكثير من الخيوط لم تتضح لنا ككتاب بعد، الثورة حدث لم يكتمل بالنسبة لنا، الصحافة فقط تقدم رصد، ولكننا لا نكتفي فقط بالرصد".