EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2011

الحلقة 30 والأخيرة: سقوط مجموعة الريان.. سجن أحمد ووفاة فتحي

كما طار وقع.. مجموعة الريان تسقط سقوطًا مدويًّا، وعقلها المفكر أحمد يدخل السجن ويصدر ضده حكم بـ15 سنة سجنًا بتهمة سرقة أموال المودعين، فيما يخرج أخوهم الأصغر محمد بكفالة، وبراءة للأب توفيق. وكان الأخ الأكبر فتحي قد لقي حتفه قبل الحبس متأثرًا بالمرض وصدمة الخسائر والانهيار.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 02 سبتمبر, 2011

كما طار وقع.. مجموعة الريان تسقط سقوطًا مدويًّا، وعقلها المفكر أحمد يدخل السجن ويصدر ضده حكم بـ15 سنة سجنًا بتهمة سرقة أموال المودعين، فيما يخرج أخوهم الأصغر محمد بكفالة، وبراءة للأب توفيق. وكان الأخ الأكبر فتحي قد لقي حتفه قبل الحبس متأثرًا بالمرض وصدمة الخسائر والانهيار.

وخلال الحلقة 30 والأخيرة، كانت الحكومة قد رفضت إكمال المشروعات المشتركة التي أبرمت عقودها مع مجموعة الريان، كما رفضت رد الأموال التي أخذتها من المجموعة في تلك المشروعات. وتكفلت بدرية زوجة فتحي بإفشال محاولة الإنعاش الأخيرة التي حاول بها أحمد إنقاذ المجموعة من الانهيار بالتحالف مع شركة "السعد"؛ إذ قدمت بلاغًا أثبتت فيه أن توقيع زوجها رئيس مجلس إدارة مجموعة الريان جاء باختطافه من سريره بالمستشفى، وروضت زوجها المريض حتى شاركها في البلاغ، ودون أن يدري حصلت منه على توقيع على ورقة طلاقها منه وعلى ورقة بمؤخر صداق قيمته مليون جنيه.