EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2011

الحلقة 10: أولاد الريان يتاجرون في العُملة.. ووالدهم يريد الزواج

نافذة أخرى للاستثمار والربح يفتحها أولاد الريان؛ هي تجارة العملة؛ إذ يتوصل كبيرهم فتحي "باسم سمرة" إلى تاجر يدعى عواد "صبري عبد المنعم" يعطي أعلى سعر في العملة الأجنبية، ويبدأ فتحي بالأموال "الريالات" التي استأمنه عليها زملاؤه في السعودية حتى يوصلها إلى أهلهم في القاهرة، فيبدلها ويعيدها إليهم نقودًا مصرية.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 10 أغسطس, 2011

نافذة أخرى للاستثمار والربح يفتحها أولاد الريان؛ هي تجارة العملة؛ إذ يتوصل كبيرهم فتحي "باسم سمرة" إلى تاجر يدعى عواد "صبري عبد المنعم" يعطي أعلى سعر في العملة الأجنبية، ويبدأ فتحي بالأموال "الريالات" التي استأمنه عليها زملاؤه في السعودية حتى يوصلها إلى أهلهم في القاهرة، فيبدلها ويعيدها إليهم نقودًا مصرية.

محيي تاجر الدواجن والبيض يمنع أولاد الريان، خلال الحلقة 10، بالقوة من التعامل مع التاجرة صباح ليحتكر السلعة، ويحول دون استعادتهم أموالهم، فيقرر أحمد الريان "خالد صالح" إقامة مزرعة دواجن في بلدة محيي نفسه.

أحمد يستغل حاجته إلى المال للتقرب إلى هناء "مروة عبد المنعم" ابنة نائب البرلمان، ويذهب إلى المدينة الجامعية ليقترض منها، ويلمح بأسلوب غير مباشر إلى رغبته في الزواج بها.

رغبة الزواج الثاني تمتد من أحمد إلى أبيه الحاج توفيق الريان "صلاح عبد الله" الذي يخبر ابنه البكر فتحي برغبته في الزواج بشقيقة حلاق الحارة، فينزعج فتحي، خاصةً أن والده يريد السكن مع زوجته الجديدة في الشقة التي تعيش فيها زوجته الأولى أم الأولاد الذين يجتمعون لتدبير مكيدة تمنع زواج أبيهم على أمهم.