EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2011

دخل التمثيل صدفة مدمن "الجامعة": دخلت مصحة لعلاج الإدمان قبل تصوير المسلسل.. وشاركت في ثورة يناير

كشف الفنان أسامة الجاويش، أحد شباب مسلسل "الجامعة"؛ الذي يعرض على MBC4، أنه قام بزيارة لمصحة خاصة لمدمني المخدرات

كشف الفنان أسامة الجاويش، أحد شباب مسلسل "الجامعة"؛ الذي يعرض على MBC4، أنه قام بزيارة لمصحة خاصة لمدمني المخدرات وتعرف عليهم ليتسنى له تجسيد الدور بشكل واقعي.

وذكر الجاويش أنه تم الاستعانة أثناء تصوير مشاهد الإدمان خلال المسلسل بمشرف من المصحة نفسها، وذلك لمساعدته وتقديم التوجيهات والإرشادات له ليتقن تأدية شخصية المدمن.

وأشار إلى أنه أثناء زياراته للمصحة تعرف على معاناة المدمنين، مؤكدا على خطورة الإدمان وتبعاته على حياة هؤلاء الناس.

ويعرض مسلسل الجامعة كل جمعة على MBC4 الساعة 20:00 بتوقيت جرينتش، الساعة 23:00 بتوقيت السعودية.

ويجسد أسامة دور الشاب يوسف، وهو طالب يقوده طيش الشباب إلى إدمان المخدرات، وذلك في ظل انعدام الرقابة العائلية عليه؛ ما يجعله يهمل دراسته، الأمر الذي يعرضه للرسوب في كثير من الامتحانات.

وأكد الجاويش لـmbc.net أنه دخل التمثيل عن طريق الصدفة، وأنه لم يخطط من قبل لدخول هذا المجال، غير أنه تحمس للمشاركة في تجارب الأداء الخاصة بالعمل لكونه يتحدث عن الشباب.

وأشار إلى أن أحد أصدقائه أخبره عن تجارب الأداء فقرر الذهاب للمشاركة، مضيفا "لم يسبق أن تقدمت لأية تجربة أداء تمثيلي قبل ذلك اليوم، وكنت خائفا ولكن الحمد لله وفقت وتم اختياري".

واعترف الشاب المصري بأنه لطالما كان من محبي المسلسلات والأفلام ومتابعيها، إلا أنه وبعد خضوعه لورش العمل أثناء التحضير لمسلسل الجامعة بات يشاهدها بعين مختلفة: "بدأت أدقق في أداء الممثل واختلفت رؤيتي للأعمال؛ حيث بدأت أركز على الجوانب التقنية فيه".

وترك جاويش مهمة تقييم أدائه التمثيلي للجمهور، لافتا إلى أن "مسلسل الجامعة" استطاع أن يدخل الحياة الجامعية، وينقل إلى حد كبير ما يحصل في داخلها للمشاهد.

وعن علاقته بالشباب المشاركين معه في العمل، قال: "الصداقة التي تجمعني بشباب الجامعة وأفراد العمل أعمق في الواقع مما تظهر عليه على الشاشة، لافتا إلى أن أحد الأمور الإيجابية التي انعكست عن المشاركة في مسلسل الجامعة كانت اللقاء بأشخاص جدد باتوا أخوة بالنسبة له.

وأوضح الفنان الشاب أن كونه طالبا جامعيا مازال يعيش الحياة الدراسية وتفاصيلها سهل عليه المهمة؛ لأنه قدم ما يعيشه بشكل يومي.

وحول مشاركته في الثورة الشبابية المصرية، قال: "أستطيع أن أتحدث عن تجربتي الشخصية وعن الأسباب التي دفعتني للمشاركة، فأنا نزلت لأنني كنت أريد أن تكون مصر أفضل، فقد كنت دائم التساؤل لماذا لا تكون مصر أفضل مما هي عليه، ولماذا هناك كل هذا الفساد والسرقة في البلد؟".

وأضاف "حصولي على فرصة العيش الكريم وكل ما أحتاجه من مأكل ومشرب وسيارة وشقة خاصة بي لا يعني أن لا أتفاعل مع حال البلد ومع الناس الذين لا يمتلكون كل هذا، لكل هذا نزلت ولم أنزل وحدي بل نزلت مصر كلها".

واعتبر الشاب العشريني أن الثورة جاءت لتضع حدا لما حدث طيلة 30 عاما، منوها بما عكسته الثورة الشبابية من تحضر ورقي.

وكان أسامة قد انضم إلى شباب الثورة منذ 26 يناير/كانون الثاني، حيث شارك في الاعتصامات مع أصدقائه ومنهم من شباب مسلسل "الجامعة" يوسف زيد وشادي عبد العزيز، إضافة إلى المخرج هاني خليفة الذي كان دائم التواجد، ومساعدة المخرج منال.

وكشف أسامة الذي يدرس في السنة النهائية قسم إدارة الأعمال أنه كان قبل اندلاع الثورة قد قرر إنهاء دراسته والتوجه بعدها للعمل في الخارج، غير أنه الآن بات لديه أمل بالعمل في مصر والعيش فيها، بعد أن تمر "الكبوة الحالية" وفق تعبيره.

في سياق آخر، أوضح أنه أقام في طفولته وصباه في الإمارات العربية المتحدة، وغادرها إلى مصر لإكمال دراسته الثانوية ودخول الجامعة.

ولفت إلى أنه خلال وجوده في الإمارات لعب كرة القدم مع فريق العين الرياضي، غير أنه بعد عودته إلى مصر كان أمام خيارين إما الدراسة أو كرة القدم فاختار الدراسة.

وحول مشاريعه المستقبلية العاطفية، قال: "ليس هناك أي مشاريع على الصعيد العاطفي، فأنا حاليا أركز في موضوع دراستي وعلى تخرجي من الجامعة قريبا بإذن الله".