EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2012

أكدت سعادتها بالوجوه النسائية في المسلسل حياة الفهد: قسوة "سيدة البيت" لا تخيفني ومحمود المليجي نجمي المفضل

الفنانة الكويتية حياة الفهد

الفنانة الكويتية حياة الفهد

الفنانة القديرة حياة الفهد تؤكد أن دورها في مسلسل "سيدة البيتيأتي رغبة منها فى التنويع لأنه مطلوب دائما للفنّان، مؤكدة أن الناس يغفرون للممثل صاحب التاريخ الطويل قيامه بأدوار الشر.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2012

أكدت سعادتها بالوجوه النسائية في المسلسل حياة الفهد: قسوة "سيدة البيت" لا تخيفني ومحمود المليجي نجمي المفضل

أكدت الفنّانة القديرة حياة الفهد أنها لم تتردد في قبول بطولة مسلسل "سيدة البيتالذي تقوم فيه بدور المرأة المتسلطة على كل من حولها، مؤكدة على أن التنويع مطلوب للفنّان.

وقالت: "ليست المرّة الأولى التي أقوم فيها بدور سيدة مسيطرة، ولا يخيفني كره الناس للشخصية، وأعرف أنهم يغفرون للممثل صاحب التاريخ الطويل أدوار الشر".

وأضافت الفهد :"محمود المليجي هو أقرب ممثل مصري إلى قلبي، على رغم أنه اشتهر بأدوار الشر، وأنا واحدة من جمهوره العريض".

وعن أصعب مشاهد مسلسل "سيدة البيت" بالنسبة لها، قالت: "لم أشعر بصعوبة مشهد دون آخر، كل المشاهد بالنسبة للممثل المخضرم تتساوى، ولكني شعرت بإحساس قاسٍ في أحد المشاهد، عندما تركني من حولي وحيدة وأخافني هذا الإحساس كإنسانة".

وعبرت الفنانة الكويتية عن سعادتها بالوجوه النسائية الجديدة؛ التي تشاركها المسلسل، خاصةً أنهن لسن ممن تطلق عليهن وصف الممثلات "الدمى".

ممثلات "الدمى"

وعن الوجوه النسائية الجديدة على الشاشة الخليجية، قالت الفنّانة المخضرمة: "هناك أسماء جيدة تضع الدور ومساحته ورسالة العمل أولا، والماكياج ثانيا، وهذا شيء مهم جدا؛ لأن الأخريات اللاتي يظهرن مثل "الدُمى" على الشاشة ليظهرن وجوها بلا تعبير، تغرق في الماكياج، وتشبه كل واحدة الأخرى".

وأضافت "المصيبة أن المخرج أحيانا يقرب العدسة من وجه "الدمى" باحثا عن تعبير ما.. فلا يظهر بسبب الحقن التي تجمد ملامح الممثلة وطبقة الماكياج الثقيلة، فيظهر الوجه مقززا للمشاهد المسكين".

وأبدت "سيدة الشاشة الخليجية" تفهمها من تعاون بعض المخرجين مع هذه النوعية لقلة الممثلات الخليجيات، وقالت: لا أرى أنها يجب أن تسّمى ممثلة بعينها ترى فيها امتدادا لها، لأنها لا تؤمن بوجود امتداد لفنّان؛ بل لكل فنّان حقيقي شخصيته، وتركت ذلك للجمهور الذي يستطيع أن يلتقط ملامح الشبه في الأداء أو الشكل أو الخط الفنّي للوجوه الشابة مع الفنّان المخضرم.

ريم العبد الله

وعادت الفهد لتؤكد أنها ترى أملا في وجوه جديدة شابة؛ مثل الممثلة "ريم عبد اللهوقالت عنها: "ريم ممثلة أعطتني ما أريد في أول مشهد صورته معي في مسلسل جديد نصوره حاليا، ويعرض في رمضان المقبل، وتؤدي فيه دور فتاة مصابة بإعاقة عقلية، وكانت مفاجأة لي، ولو التزمت المنهج نفسه في اختيار الأدوار، واستمرت في وضع قيمة العمل كأولوية سيكون لها شأن كبير".