EN
  • تاريخ النشر: 25 مايو, 2011

"الحبيب الأولي" يكشف ضياع الحقوق الاجتماعية للـ"مغتصَبة"

كشف المسلسل الأردني "الحبيب الأولي" عن ضياع الحقوق الاجتماعية للفتيات اللواتي يتعرضن للاغتصاب؛ الأمر الذي يسبب لهن كثيرًا من المتاعب النفسية.

كشف المسلسل الأردني "الحبيب الأولي" عن ضياع الحقوق الاجتماعية للفتيات اللواتي يتعرضن للاغتصاب؛ الأمر الذي يسبب لهن كثيرًا من المتاعب النفسية.

ويعرض مسلسل "الحبيب الأولي" يوميًّا في تمام الساعة 19.00 بتوقيت السعودية، 16.00 بتوقيت جرينتش على MBC1.

وكشف المسلسل الأردني القصة الكاملة للفتاة المغتصَبة عبر شخصية الفتاة أليسار التي تجسد دورها الفنانة السورية كندة علوش، عندما تعرضت للاعتداء الجنسي من شاب عاطل.

جمالها الشديد ورقة ملامحها كانا السبب وراء تعرض أليسار للاعتداء البشع؛ الأمر الذي سبب لها آلامًا نفسية واجتماعية.

لم يجد والد أليسار أمامه حلاًّ سوى تزويج ابنته بمغتصِبها، في محاولة منه لمنع نشر الفضيحة في المجتمع.

شعورها بالنفور من المغتصِب، لم يولد إحساس الحب لدى أليسار؛ ما جعلها ترفض إتمام الزيجة، لكن بعد إصرار من والدها رضخت أليسار.

لم تشعر أليسار بالراحة مع زوجها؛ لذا فكرت أكثر من مرة في الانتحار أو قتل زوجها، أو حتى الهرب من منزل الزوجية؛ حتى تخرج من الجحيم الذي وضعت فيه.

لكن شعور والدها بالندم للحالة التي وصلت إليها ابنته الوحيدة، جعله يقتل زوجها، لتتزوج أليسار الرجل الذي أحبته وشعرت معه بطعم الحياة.

المجتمع لم يترك أليسار تعيش حياتها الطبيعة، وظل أهل زوجها المتوفى يطاردونها للحصول على طفلها لتربيته؛ الأمر الذي دفعها إلى هجر زوجها، والهرب بعيدًا مع طفلها.