EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2017

بابا الفاتيكان يتمسك بزيارة مصر

بابا الفاتيكان

أعلنت اللجنة المنظمة لزيارة بابا الفاتيكان لمصر أن البابا فرنسيس متمسك بالزيارة ولن يلغيها، مؤكدة عدم وجود تغيير في الجدول المقرر.

(القاهرة - mbc.net) أعلنت اللجنة المنظمة لزيارة بابا الفاتيكان لمصر أن البابا فرنسيس الأول متمسك بالزيارة ولن يلغيها، مؤكدة عدم وجود تغيير في الجدول المقرر.

ونفى فادي فرنسيس -عضو اللجنة المنظمة- ما تردد حول تأجيل الزيارة بعد حادث تفجير كنيسة مارجرجس في طنطا والكنيسة المرقسية في الإسكندرية، مشددًا على أن الزيارة ستكون في موعدها المحدد 27 أبريل الجاري.

ومن المقرر أن تستمر زيارة بابا الفاتيكان لمدة يومين، يلتقي خلالها الرئيس عبد الفتاح السيسي والبابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر.

من جانبه أكد المونسنيور أنجيلو بيتشيو -المسؤول الثالث فى الفاتيكان- فى مقابلة مع صحيفة "كورييرى ديلا سيرا" الإيطالية: أن بابا الفاتيكان، سيبقى على زيارته لمصر المقررة يومي 28 و29 إبريل الجاري، وقال "لا شك في أن الحبر الأعظم سيبقى على زيارته التي ستجرى تحت شعار بابا السلام في مصر السلام".

 أضاف المونسنيور بيتشيو، أن "ما حصل يتسبب بالفوضى وألم كبيرين، لكن ذلك لا يمكن أن يمنع حصول مهمة البابا من أجل السلام". مضيفا: "مصر أكدت لنا أن كل شىء سيجرى على ما يرام، لذلك نذهب مطمئنين".

وكان البابا فرنسيس قد علق على الاعتداء المزدوج على الكنيستين في طنطا والإسكندرية خلال قيادته قداسا للاحتفال بأحد الشعانين في ساحة القديس بطرس بروما. وقرأ نصا طلب فيه الصلاة من أجل الضحايا، وقدم تعازيه إلى البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، وإلى الكنيسة القبطية وإلى الشعب المصري بكل فئاته.