EN
  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2012

الحب يفرق بين أمجد وعزة في المحطة الأخيرة من "الغفران"

عزة والحب القديم

عزة تتزوج غير أمجد

جمعهما حب كبير، لكن هذا الحب هو سبب فراقهما الآن، هي لا ترغب في أن تكون سبب تعاسته، وهو يريدها ولا يريدها، تلك هي مشكلة أمجد وعزة اللذين انفصلا وتقابلا صدفة بعد عام، فأشعل فيهما اللقاء لهيب الحب، وربما الندم.

  • تاريخ النشر: 30 مايو, 2012

الحب يفرق بين أمجد وعزة في المحطة الأخيرة من "الغفران"

اختارت عزة فراق أمجد رغم حبها الكبير له، ورسمت لحياتها مسارا آخر ضمن أحداث الحلقة الأخيرة من مسلسل الغفران الذي عرضته mbc1.

بعد طلاق عزة من أمجد بناء على رغبته شعر الأخير أنه لن يستطيع أن يحيا بدونها، فطلب منها العودة إليه، لكنها رفضت، وهي التي توسلت إليه ألا يطلقها فماذا جرى؟

عزة وجدت أن عودتها لأمجد سوف تجعل منه رجلاً تعيسًا لأنه سيظل دائمًا متذكرًا خطأها، ولأنها تحبه وجدت أن عليها التضحية فاختارت الابتعاد عنه بعد أن اطمأنت عليه عندما علمت بعودته لمنزل أمه.

مر عام لم يتقابل فيه الاثنان، لكن الصدفة جمعتهما مرة أخرى ليراها أمجد وهي حامل بعد أن تزوجت المحامي الذي ساعدهما في إنهاء إجراءات الطلاق، فجلس أمجد يبكي، بينما عزة التي ارتدت الحجاب تراقبه خلسة.