EN
  • تاريخ النشر: 21 فبراير, 2015

معلومات لا تعرفها عن نيللي مظلوم: التأميم أفلس عائلتها.. ونجلها أصبح مغنيا عالميا

نيللي مظلوم

نيللي مظلوم

ذاع صيت راقصة الباليه نيللي مظلوم في مصر بشكل كبير بعد مشاركتها في عدد من الأفلام الجماهيرية، وكان أبرزها دور "الخواجاية" نتاليا التي كانت أحد أبرز عصابة تتاجر في المخدرات بفيلم "ابن حميدو".

(القاهرة - mbc.net) ذاع صيت راقصة الباليه نيللي مظلوم في مصر بشكل كبير بعد مشاركتها في عدد من الأفلام الجماهيرية، وكان أبرزها دور "الخواجاية" نتاليا التي كانت أحد أبرز عصابة تتاجر في المخدرات بفيلم "ابن حميدو".

الراقصة التي رحلت في مثل هذا اليوم عام 2003، كانت حياتها مليئة بالأسرار، ونذكر 10 معلومات لا تعرفها في هذه السطور:

1-   ولدت نيللي مظلوم في 9 يونيو عام 1925 في الإسكندرية من أصول يونانية واسمها الحقيقي أولجا.

2- كان والدها صانع مجوهرات أصله يوناني، وكانت نيللي مريضه بشلل الأطفال وعالجها طبيب يوناني مشهور وزوجته راقصة صاحبة مدرسة للباليه تبنتها فنيا بعد شفائها تماما في عمر الخامسة ولقبت في وسائل الإعلام بالطفلة المعجزة.

3- أصبحت راقصة منفردة وهى في العاشرة، وكانت تقدم عروضًا يوميه في دار الأوبرا للباليه والرقص الكلاسيكي ورقصت أمام الملك فاروق في الأوبرا.

4- ذاع صيتها واكتشفها المخرج عباس حلمي لتقتحم مجال التمثيل بعد ذلك، ومثلت 17 فيلما في مصر. ونافست وقتها تحيه كاريوكا وساميه جمال في الرقص الإيقاعي وفى عام 48 أصبحت مصممه رقصات دار الأوبرا وقدمت عروضًا شعبيه مصريه في العديد من محافظات مصر.

5- أنشأت أكاديمية للرقص الشعبي الفلكلوري، ولكن تم تأميمها في الستينات، وفي المقابل تم صرف معاشا شهريا بسيطا، وضاق بها الحال وساءت ظروفها المادية فاقترحت عليها ابنتها -وهى حاليًا راقصه باليه شهيرة- الرجوع إلى اليونان ووافقت وهى متألمة نظرًا لأن عمرها وذكرياتها كلها في مصر.

6- تزوجت 6 مرات وكان أحد أزواجها مصري يوناني يدعى أندرياس روسوس، وأنجبت منه ابنها ديميس روسوس، الذي درس الموسيقى، وظل خمس سنوات في كورال الكنيسة الأرثوذوكسية اليونانية، وذاعت شهرته عالميا، حتى رحل عن عالمنا منذ أيام عن عمر يناهز 68 عاما.

ديميس روسوس
683

ديميس روسوس

7-   كان من تبعات تأميم الأكاديمية انفصالها عن زوجها والد ديميس، حيث فقدت العائلة كافة ممتلكاتها.

8- سافرت اليونان وأنشأت هناك مدرسة للرقص الشرقي والباليه الكلاسيكي والفلكلور المصري والفرعوني أيضا، وحاضرت للعالم كله عن مصر وقيمتها الفنية ولم تتوقف هي وابنتها أبدا عن الدعاية لفن مصر بالرغم من بعدهم عنها وذاع صيت مدرستها حتى وصلت إلى أكاديمية عالمية معروفة في العالم كله واستمر فنها أكثر من نصف قرن وواصلت ابنتها بعد وفاة نيللي مشوار أمها.

9-   اعتزلت الفن وتزوجت من رئيس وزراء مصر الأسبق عاطف صدقي وتوفيت عام 2003.

10-  من أهم أعمالها في السينما صاحب بالين، التلميذة، وإسماعيل ياسين في جنينة الحيوانات، وابن حميدو، وعلموني الحب، والنمرود، وكيلو 99، وصوت من الماضي، وقصة حبي، وعروسة المولد، ما كنش على البال، ومغامرات خضرة، صاحبة الملاليم، وفاطمة وماريكا وراشيل.