EN
  • تاريخ النشر: 08 ديسمبر, 2010

"مهند" يحقق توقعات زوار mbc.net ويسقط في حبال عشيقته "سمر"

أصابت توقعات زوار mbc.net بشأن عدم قدرة مهند على السيطرة على مشاعره تجاه سمر، زوجة عمه عدنان، خاصة وأنه قطع عهدا على نفسه بألا يستمر في تصرفاته الصبيانية.

أصابت توقعات زوار mbc.net بشأن عدم قدرة مهند على السيطرة على مشاعره تجاه سمر، زوجة عمه عدنان، خاصة وأنه قطع عهدا على نفسه بألا يستمر في تصرفاته الصبيانية.

وتباينت آراء زوار صفحة المسلسل بشأن مهند، وقدرته على الابتعاد عن سمر، لكن الغالبية أكدوا فشله في ذلك، وخاصة بعدما بدت المشاعر متبادلة، وباتت سمر تطارد غريمها مهند.

تحت عنوان "عاشقة سمر ومهند" قالت سالي: "أكيد الاثنين مش هايبعدوا عن بعض.. ومش هايقدر مهند يتحكم في مشاعرهكذلك قال أحد الزوار تحت مسمى "بحب مهند"، "لا طبعا مهند مش هايقدر يتحكم في مشاعره".

فيما قال زائر آخر لصفحة المسلسل تحت مسمى العشق المرغوب: "مهند فعلا بيحب سمر وهي كمانفيما قالت هاجورا تحت مسمى "مهند لن يستطيع الهروب"، "مهند لن يتمكن من التحكم في مشاعره".

أحداث المسلسل كشفت تراجع مهند في قراره بالابتعاد عن سمر بمجرد أن أكدت له حبها، وفشلها في السيطرة على مشاعرها.

وكانت سمر قد انتهزت خوض مراد مباراةَ سلة في إحدى البطولات المدرسية، وجعلتها حجة لتتمكن عن طريقها من رؤية مهند.

وعندما قام مهند بإخبار سمر بأنه ابتعد عن المنزل خشية المساس بالعهد الذي قطعه على نفسه بألا يقدم على شيء يسيء لسمعة عمه عدنان؛ صارحته سمر بحبها له، وأنها حاولت بشتى الطرق ألا تفكر فيه، لكنها لم تتمكن، ليندفع مؤكدا أنه اشتاق لها كثيرا.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك، بل إنه لم يتمكن من التحكم في تصرفاته ومشاعره، واستغل رؤية سمر أمام غرفتها ليدفعها إلى الداخل، وينفرد بها فيتبادلان القبلات.