EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2012

حصل على أعلى نسبة مشاهدة "فاطمة" أول مسلسل يناقشه البرلمان التركي.. ومشهد اغتصاب بيرين سآت يثير الجدل

بران سآت الشهيرة بسمر في مسلسل فاطمة

أثار مسلسل "فاطمة" الذي تجسد بطولته الفنانة بيرين سآت الشهيرة بسمر في مسلسل العشق الممنوع؛ حفيظة البرلمان التركي بعد عرض الحلقة الأولى في تركيا؛ بسبب مشهد اغتصاب، وبسبب ما تعرضت له "فاطمة" من إيذاء بدني من المغتصبين.

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2012

حصل على أعلى نسبة مشاهدة "فاطمة" أول مسلسل يناقشه البرلمان التركي.. ومشهد اغتصاب بيرين سآت يثير الجدل

أثار مسلسل "فاطمة" الذي تجسد بطولته الفنانة بيرين سآت الشهيرة بسمر في مسلسل العشق الممنوع؛ حفيظة البرلمان التركي بعد عرض الحلقة الأولى في تركيا؛ بسبب مشهد اغتصاب، وبسبب ما تعرضت له "فاطمة" من إيذاء بدني من المغتصبين.

ورغم أن المخرجة هلال صرال لم تظهر تفاصيل الاغتصاب بوضوح، لكن ضحكات المغتصبين وبكاء وصراخ "فاطمة" أثار مشاعر كثير من المشاهدين؛ فقد حصلت الحلقة على أعلى نسبة مشاهدة في يوم عرضها.

كما طالب نواب برلمان بوقف عرض المسلسل؛ لأنه يسيء للمجتمع التركي. ويُعَد هذا أول مسلسل يُناقَش في البرلمان التركي، كما أن المسلسل يعرض مساوئ القانون التركي فيما يخص قضية الاغتصاب؛ لأنه -كما تقول المخرجة- يسمح للمغتصب بالانفلات من العقاب بمجرد زواجه بضحيته.

لا أهتم بالنقد

416

المصدر:

مخرجة المسلسل التي تحفظت ورفضت، في وقت سابق، الحديث عن العمل قائلةً: "لم أكن أرغب في الحديث حول الموضوع. إن كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب، كما يقولون".

إلا أنها -في سياق الهجوم واجهه المسلسل- صرحت بأنه "نحن هنا نعالج جرحًا اجتماعيًّا. أنا شخصيًّا، كنت أركز على إبراز الجرح الروحي والنفسي الذي أصيبت به الضحية بعد الاغتصاب، لا على الجرح البدني. وأنا مؤمنة بمشروعي هذا، كما أن بران سآت بذلت كل ما في وسعها وكانت ناجحة جدًّا في أداء دورها".

م أكن أرغب في الحديث حول الموضوع. إن كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب، كما يقولون
هلال صرال
مخرجة المسلسل

وتابعت: "في رأيي، أننا موفقون جدًّا في المسلسل. ولو كنت أهتم بمقاييس المشاهدة المرتفعة فقط لاستمررت في تطويل مسلسل "العشق الممنوعلكننا توقفنا عندما كان المسلسل يحصل على أعلى نسبة مشاهدة في تركيا".

وذكرت صرال: "مشروعنا عمل صحيح و لائق؛ فلا يوجد كثير مثل هذا النوع من المشاريع. إنها قصة حياة فتاة شابة يكسوها الظلام بعد تجربة الاغتصاب، ويقلب كل أحلامها رأسًا على عقب. إننا نخبر المشاهد قبل وبعد حادثة الاغتصاب. ولا أعرف كيف يمكننا وصف الحدث أكثر من ذلك. أنا مؤمنة بأننا قدمنا عملاً جيدًا، ولا أهتم بالنقد، وأفضل السكوت عن هذا الموضوع".

ولقي المسلسل دعمًا من الجمعيات النسائية في تركيا وألمانيا التي أكدت أنها مع استمرار عرض المسلسل؛ لأنه يعطي المغتصبة الأمل كي يُسمع صوتها وتأخذ حقها من المذنبين.