EN
  • تاريخ النشر: 26 أبريل, 2011

يحاكمن بطل "العشق الممنوع" فتيات "فيس بوك": خيانة مهند غير مبررة.. لكنه يظل فارس الأحلام

مع سخونة أحداث مسلسل "العشق الممنوع" واقتراب حلقاته من المحطة الأخيرة، تزايد الجدل حول شخصية مهند الذي فاجأ معجباته بدور جديد تمامًا، فانقسمت آرائهن بين رافضة لدور الخائن ومؤيدة له باعتباره شخصية درامية يؤديها، وعكست تعليقات المعجبات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" هذا الجدل.

مع سخونة أحداث مسلسل "العشق الممنوع" واقتراب حلقاته من المحطة الأخيرة، تزايد الجدل حول شخصية مهند الذي فاجأ معجباته بدور جديد تمامًا، فانقسمت آرائهن بين رافضة لدور الخائن ومؤيدة له باعتباره شخصية درامية يؤديها، وعكست تعليقات المعجبات على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" هذا الجدل.

المشاركة "دعاء عبد الله" انتقدت تمادي مهند في خيانته لعمه عدنان وحملته المسؤولية؛ لأنها لم تجد مبررًا للخيانة، فعمه شخصية مثالية لم تخطئ في حقه، بل وفرت له الرعاية الكاملة، فكيف يكون المقابل هو الخيانة؟

أيدتها في ذلك الرأي المشاركة "هويدا تركي" التي رأت أن الخيانة غير مبررة واستنكرت أن يكون مهند، الذي يجسد صورة فارس أحلامها، شخصًا ضعيفًا لهذه الدرجة التي تجعله أسيرا لحب سمر الممنوع.

وقالت "ليلى حليم" إن شخصية محبوبة مثل مهند عندما تخطئ فإنها قد تجعل الخطأ أمرا محببا أيضا، وترى أن ندم مهند هو نهاية منطقية وطبيعية للخيانة غير المبررة، التي تمادى فيها مع عشيقته.

أما "أحلام رؤوففاعتبرت علاقة مهند بسمر مجرد نزوة ستنتهي بمجرد أن يتزوج من نهال، وقالت إن براءة الأخيرة كافية لأن تنسيه سمر، حتى وإن كانت أكثر جاذبية منها.

ورأت "لوسي نشأت" أن مهند سيظل فارس الأحلام، وأنه بهذا الدور قد أثبت قدراته التمثيلية ما دام أنه جعل كثيرين يكرهونه، وقالت إن الخيانة لن تفقده بريق الوسامة وليست مبررًا لرفضه.

أما "هالة عبد اللطيف" فدافعت عن مهند باستماتة، وقالت: هو فارس أحلامي وسمر معذورة في تعلقها به فوسامته جعلت منه شخصًا محببًا للفتيات، ما أدى إلى تعدد علاقاته النسائية، وحملت مسؤولية الخيانة لعدنان الذي فشل في احتواء زوجته سمر.