EN
  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

بعد تحوُّل الرواية إلى مسلسل تعرضه MBC1 "الأوراق المتساقطة" تنعش سوق الأدب في تركيا

زوار المكتبات العامة يتوافدون عليها لمعرفة نهاية المسلسلات

زوار المكتبات العامة يتوافدون عليها لمعرفة نهاية المسلسلات

تشهد سوق الكتب التركية حاليًّا رواجًا في المبيعات بعد اتجاه المنتجين إلى تحويل روائع الأدب التركي إلى أعمال درامية، في ظل نجاح تلك التجربة التي كان آخر تجلياتها مسلسل "الأوراق المتساقطة" الذي تعرضه MBC1 حاليًّا.

  • تاريخ النشر: 31 أكتوبر, 2010

بعد تحوُّل الرواية إلى مسلسل تعرضه MBC1 "الأوراق المتساقطة" تنعش سوق الأدب في تركيا

تشهد سوق الكتب التركية حاليًّا رواجًا في المبيعات بعد اتجاه المنتجين إلى تحويل روائع الأدب التركي إلى أعمال درامية، في ظل نجاح تلك التجربة التي كان آخر تجلياتها مسلسل "الأوراق المتساقطة" الذي تعرضه MBC1 حاليًّا.

وحسب موقع "medyatava" التركي، نجحت الدراما التركية في إعادة الاهتمام بالأعمال المهمة في الأدب التركي. وبسبب فضول مشاهدي المسلسلات لمعرفة نهاية العمل امتلأت المكتبات العامة بالزوار، كما راجت مبيعات روايات كثيرة.

أكدت تركان كوجا مديرة مكتبة غازي الشعبية العامة بمدينة صامصون التركية، رواج الكتب والروايات التي نُقلت إلى مسلسلات تعرضها القنوات التركية حاليًّا، وأضافت أن المسلسلات المعروضة شجَّعت أشخاصًا لم يمسكوا كتابًا واحدًا في حياتهم على القراءة.

وأضافت قائلةً: "أصبح الزوار يسألون يوميًّا عن الروايات "المتلفزةخصوصًا روايات: "الأوراق المتساقطة" لرشاد نوري جونتكين، و"مزرعة الهانم" لأورهان كمال، و"تركان" لعائشة كولين، لتصبح هذه الروايات من أكثر الكتب المطلوبة للإعارة".

وتابعت تركان كوجا: "نحن بصفتنا مسؤولين عن المكتبة اضطررنا إلى شراء نسخ إضافية لتلبية رغبات الجمهور. لقد اشترينا في الفترة الأخيرة 699 كتابًا بحوالي عشرين ألف ليرة تركية (14 ألف دولار أمريكيوكانت معظمها تلبيةً لحاجة القراء من الروايات الكلاسيكية".

وذكرت أن أغلب زوار المكتبة من النساء اللاتي يردن معرفة نهاية المسلسل. وأنها "سعدت جدًّا وأنا أرى رواد المكتبة يتزايدون بسبب انتشار المسلسلات "الروائية". لقد كان التأثير للقراءة في السابق عن طريق الأصدقاء والمعلمين والأقارب، والآن أصبحت المسلسلات سببًا مهمًّا للمطالعة".

وذكر الموقع، نقلاً عن "وكالة أنباء دوغان" DHA، أن إنتاج قصص درامية مستوحاة من الأدب التركي أعاد الناس إلى المكتبات العامة؛ حيث زاد اهتمام القراء- خصوصًا جيل الشباب- بمعرفة نهاية المسلسلات المستوحاة من الأدب التركي.