EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2010

"إحسان بك".. زفاف عريس في القبر

إحسان بك شيع إلى مثواه الأخير

إحسان بك شيع إلى مثواه الأخير

موقف حزين ومؤثر جدا شهدته أحداث المسلسل التركي "الأوراق المتساقطة" حيث توفي "إحسان بك" بينما يستعد للزواج من "نهى" خانم، وبدلا من أن يركب سيارة الزفاف للذهاب إلى عش الزوجية؛ يركب كجثمان في سيارة الموتى إلى مثواه الأخير.

موقف حزين ومؤثر جدا شهدته أحداث المسلسل التركي "الأوراق المتساقطة" حيث توفي "إحسان بك" بينما يستعد للزواج من "نهى" خانم، وبدلا من أن يركب سيارة الزفاف للذهاب إلى عش الزوجية؛ يركب كجثمان في سيارة الموتى إلى مثواه الأخير.

ويعرض مسلسل "الأوراق المتساقطة" على MBC1 من السبت إلى الأربعاء 16:00 بتوقيت السعودية و13:00 (جرينتش).

قلْب العروس "نهى خانم" انفطر من البكاء الهستيري بعدما تلقت نبأ وفاة إحسان بك في الحلقة 40، معتقدة أن ترددها في قبول الزواج بسبب سنهما الكبير هو الذي أدى لوفاة إحسان بك.

وشارك "علي بك رضا" وجميع جيرانه في تشييع جثمان العريس المتوفى، وحضرت العروس مراسم الجنازة وبكت بحرقة شديدة، وصرخت من كثرة الألم الذي اعتصر قلبها.

جميع الحاضرين مراسم تشييع الجنازة تأثروا بموقف حمل جثمان العريس على الأعناق؛ حيث تأخذه سيارة الموتى إلى قبره، وتلقّى علي بك العزاء في منزله.

وكان إحسان بك قد بذل العديد من المحاولات للزواج من نهى خانم كي تؤنس وحدته التي يعاني منها، ووسّط جارها علي بك ليساعده في إتمام الزيجة، نظرا لتردد العروس.

وبعد موافقة "نهى خانم" على زواج "إحسان بك" عاش الاثنان قصة حب قصيرة التقيا خلالها وهم يشتريان خاتم الزواج، وأصرت العروس المسنة على اصطحاب ابنتها الشابة كي لا تكون بمفردها مع العريس.

وبدا على العروس المسنة الخجل مرارا كلما فاتحتها ابنتها "سها" أو "خيرية خانم" زوجة علي بك في موضوع استعداداتها لزواج "إحسان بك".

ماذا ستفعل "نهى خانم" لوقف نزيف دموعها؟ وهل ينتقل الخوف من الموت المفاجئ إلى علي بك وباقي أقران العريس المتوفى؟.. هذا ما تكشف عنه الحلقات المقبلة.