EN
  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

في استفتاء أجراه mbc.net جمهور "الأوراق المتساقطة" يرفضون تسامح المرأة العربية مع زوجها الخائن

نجلا وأوس نموذج للخيانة

نجلا وأوس نموذج للخيانة

اتفقت نسبة كبيرة من زوار صفحة مسلسل "الأوراق المتساقطة" على mbc.net، على رفض تسامح المرأة العربية مع زوجها الخائن.

  • تاريخ النشر: 11 يناير, 2011

في استفتاء أجراه mbc.net جمهور "الأوراق المتساقطة" يرفضون تسامح المرأة العربية مع زوجها الخائن

اتفقت نسبة كبيرة من زوار صفحة مسلسل "الأوراق المتساقطة" على mbc.net، على رفض تسامح المرأة العربية مع زوجها الخائن.

وأكد 82.61% من الزوار، في استفتاء نشره الموقع، أنهم يرفضون هذا التسامح؛ لأنه لا يمكن تبرير الخيانة، في حين رأى 15.36% من المشاركين في الاستفتاء أن التسامح مبرر ما لم ينقطع حبل الود بينهما.

وبين المشاركين في الاستفتاء من تطغى عليهم النواحي المادية أكثر من المشاعر، ولكنهم يشكلون نسبة قليلة جدا؛ إذ رأى 2.04 %من الزوار أن تسامح المرأة مقبول، إذا عوضها الزوج بهدية ثمينة.

ويُعرض على شاشة MBC1 من السبت إلى الأربعاء الساعة 13:00 بتوقيت جرينتش، والساعة 16:00 بتوقيت السعودية، ويُعاد السبت إلى الأربعاء الساعة 07:00 بتوقيت جرينتش، والساعة 10:00 بتوقيت السعودية.

وشهدت أحداث المسلسل التركي "الأوراق المتساقطة" أحداثا مثيرة في نهاية جزء الأول، حيث هرب "أوس" مع "نجلا" شقيقة زوجته "ليلى"؛ ما سبب للأخيرة معاناة نفسية كانت بسببها على وشك الجنون، واضطرت على إثرها للمتابعة مع الأطباء النفسيين لكي تستطيع التعايش مع الحياة، بعد الصدمة الشديدة التي تعرضت لها.

وبينما تعرضت "ليلى" لاضطراب نفسي، كانت شقيقتها الهاربة "نجلا" تدفع ثمن خيانتها إهانات مستمرة وصلت إلى الضرب من عشيقها "أوس"؛ ما جعلها تهرب منه ثم تعود إليه في ظل عدم وجود مكان آخر يأويها.

فهل تستمر "نجلا" في علاقتها غير الشرعية مع زوج شقيقتها؟ وهل ستسامح ليلى شقيقتها إذا ما ندمت على فعلتها وعادت إلى منزل والديها تطلب العفو والصلح؟.. هذا ما تكشف عنه الحلقات القادمة.