EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2010

الحلقة 69: علي بك يسامح "فكرت" ويودعها بالدموع.. وهستيريا "ليلى" مستمرة

رغم اعتزامه عدم مسامحتها لزواجها من "تحسين" دون علمه؛ رضخ علي بك رضا لمشاعر الأبوة وانطلق مهرولا إلى محطة القطار كي يلحق بابنته "فكرت" التي قررت الرحيل، فيحتضنها بقوة ويودعها بالدموع، متمنيا لها زواجا سعيدا.

  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2010

الحلقة 69: علي بك يسامح "فكرت" ويودعها بالدموع.. وهستيريا "ليلى" مستمرة

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 69

تاريخ الحلقة 22 ديسمبر, 2010

رغم اعتزامه عدم مسامحتها لزواجها من "تحسين" دون علمه؛ رضخ علي بك رضا لمشاعر الأبوة وانطلق مهرولا إلى محطة القطار كي يلحق بابنته "فكرت" التي قررت الرحيل، فيحتضنها بقوة ويودعها بالدموع، متمنيا لها زواجا سعيدا.

"فكرت" بادلت والدها البكاء، وبدا عليها الخوف من مستقبل مجهول ينتظرها مع زوجها الجديد "تحسين"؛ لأن لديه أبناء من المفترض أن ترعاهم، وأخذت "فكرت" تتحدث مع نفسها بأن القطار الذي ركبته سيأخذها إلى سرداب لا تعرف عنه أي شيء.

أما "ليلى" فلا تزال أسيرة حالة الشرود التي تملكتها بعد هروب زوجها "أوس" مع شقيقتها "نجلاوذهبت إلى منزل "أوس" وأخذت تحطم محتوياته، وهي تتذكر لحظات العذاب التي عاشتها معه.

"نجلا" -من ناحيتها- ذهبت إلى الجامعة كي تؤدي آخر امتحان لها قبل سفرها مع "أوس" إلى ألمانيا.