EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2010

الحلقة 52: علي بك يبكي لفشله في بيع منزله.. وأوس يواجه فكرت

حزن شديد أصاب أسرة علي بك لعدم قدرته على بيع منزله بسبب دخول الحديقة في تنظيم محافظة إسطنبول، بينما صرفت عائلة علي بك العربون الذي دفعه المشتري.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 29 نوفمبر, 2010

حزن شديد أصاب أسرة علي بك لعدم قدرته على بيع منزله بسبب دخول الحديقة في تنظيم محافظة إسطنبول، بينما صرفت عائلة علي بك العربون الذي دفعه المشتري.

فكرت عرضت على والدها الأموال التي استطاعت توفيرها من عملها، لكن الأب رفض في البداية أخذ أي نقود من ابنته، ومع إصرارها وافق، على أن تكون الأموال على سبيل الاقتراض، وأن يردها إليها في أقرب وقت.

الأم خيرية تعاطفت مع زوجها وهو يحاول تدبير العربون الذي دفعه المشتري وأنفقته الأسرة، ولما رأت ابنتها تعطي لوالدها كل أموالها لجأت خيرية إلى أساورها الذهبية وأعطتها لـ"علي بك رضا" كي يبيعها ويدفع العربون للمشتري، مما جعله يبكي وهو يرتمي في أحضان زوجته.

أما "أوس" فعلم أن "فكرت" هي التي أثارت شكوك يامن بك حول أبوته للجنين الذي تحمله جيداء، وأنها حاولت أن تفضح علاقته بها.

"أوس" رتّب زيارة لمنزل علي بك لمواجهة "فكرت" بما فعلته، فلم تنكر وأخبرته بأنها فعلت ذلك عقابا له على خيانته لشقيقتها ليلى، فما كان من أوس إلا أن اتهم فكرت بأنها ظلمته، وأنه قطع علاقته بعشيقته جيداء، منذ زواجه من "ليلى".