EN
  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2010

"سناء" في مهمة صعبة لإنقاذ ابنتها.. وتوقعات بنجاح حيلتها

أكد جمهور ومحبو المسلسل التركي "الأرض الطيبة" إمكانية قيام السيدة "سناء" بإنقاذ ابنتها نيرمين من أيدي الإرهابيين، مشيرين إلى أن حيلتها المتمثلة في تخفيها وراء ملابس الرجال قد تساعدها كثيرا في إنجاز مهمتها.

  • تاريخ النشر: 20 يونيو, 2010

"سناء" في مهمة صعبة لإنقاذ ابنتها.. وتوقعات بنجاح حيلتها

أكد جمهور ومحبو المسلسل التركي "الأرض الطيبة" إمكانية قيام السيدة "سناء" بإنقاذ ابنتها نيرمين من أيدي الإرهابيين، مشيرين إلى أن حيلتها المتمثلة في تخفيها وراء ملابس الرجال قد تساعدها كثيرا في إنجاز مهمتها.

وأشار نحو 44.8 % من زوار الصفحة على موقع mbc.net، إلى أن انضمام "سناء" إلى التنظيم الإرهابي في شخصية رجل يحمل اسم "عزت" سيكون بمثابة الحلّ الأمثل لعودة ابنتها إلى أحضانها مجددا.

جاءت توقعات الزوار من خلال الاستفتاء الأسبوعي للصفحة الذي نشر تحت عنوان: هل تتمكن "سناء" من إنقاذ ابنتها "نيرمين" من قبضة الإرهابيين؟".

وعلى الرغم من توقع نسبة كبيرة من زوار الصفحة نجاح سناء في إنقاذ "نيرمينإلا أن 30.7 % من محبي "الأرض الطيبةأكدوا استحالة تخليص الفتاة من قبضة الإرهابيين لإدمانها للمخدرات.

كما أشارت تلك النسبة إلى رفض "نيرمين" العودة مجددا إلى الضيعة بسبب إيهام الإرهابيين لها بتورطها في قتل أحد الجنود الأتراك.

يأتي ذلك في الوقت الذي، أكد فيه 24.3 % من زوار الصفحة على عدم ضمان عملية الإنقاذ، مشيرين إلى أن انقلاب الأحوال داخل التنظيم الإرهابي الذي يتزعمه المعلم "زيدان" قد يساعد إلى عودة الأمور إلى مسارها الصحيح.

وكانت الحلقات الماضية قد كشفت عن التحاق "نيرمين" بالتنظيم الإرهابي، بعد وهمها بقتل أحد الجنود الأتراك الذين أردوا اغتصابها، الأمر الذي جعلها تنضم إلى التنظيم هربا من السجن.

ووجد المعلم "زيدان" ضالته المنشودة في انضمام "نيرمين" من أجل زيادة العنصر النسائي داخل الجماعة الإرهابية، هذا بجانب قدرتها على كشف أسرار ضيعة "سارسو".

لجأ "زيدان" إلى الحبوب المخدرة، لدفع نيرمين في طريق الإدمان، لانتزاع ولائها إلى التنظيم، في فكرة شيطانية ابتدعها قائد التنظيم.

حاولت الأم المكلومة "سناء" إنقاذ ابنتها من جحيم الإرهابيين، ولجأت إلى ملابس الرجال، متنكرة في زِيّ رجل من عناصر التنظيم، لتكون بجانب ابنتها وتتحين الفرصة لتهريبها.

ترى هل تنجح حيلة "سناء" في إنقاذ "نيرمين"؟ شارك برأيك.

لا