EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2010

"الأرض الطيبة" يكشف الوجه القبيح للإرهاب

كشفت حلقات المسلسل التركي "الأرض الطيبة" عن الوجه القبيح للإرهابيين العالقين في الجبال، الذين يخططون لقتل مزيد من المواطنين الأكراد الأبرياء من أجل تحقيق انتصارات مزيفة، يحصلون من خلالها على مكاسب شخصية.

  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2010

"الأرض الطيبة" يكشف الوجه القبيح للإرهاب

كشفت حلقات المسلسل التركي "الأرض الطيبة" عن الوجه القبيح للإرهابيين العالقين في الجبال، الذين يخططون لقتل مزيد من المواطنين الأكراد الأبرياء من أجل تحقيق انتصارات مزيفة، يحصلون من خلالها على مكاسب شخصية.

وكان الإرهابيون قد خططوا لقتل المصلين في مسجد إحدى الضياع الكردية الكائنة في الجنوب التركي، وإلحاق خسائر بشرية كبيرة، ليوجهوا إنذار شديد اللهجة للحكومة التركية، ويحققوا مطالبهم الآثمة.

وتدخل القدر -في أحداث المسلسل- وأنقذ المصلين، بعدما فشلت العملية الإرهابية، وذلك بعد أن تم تفجير العبوة الناسفة خارج المسجد دون أن يلحق بأي من المصلين الأبرياء أي سوء.

ومنذ أن بدأت أحداث المسلسل التركي، الذي يعرض يوميا على MBC1 وMBC4، حاول الإرهابيون فرض سيطرتهم على الضياع، من خلال تجنيد الشباب من الجنسيين، والحصول على الأموال عنوة من الأهالي المسالمين.

وبدأ الصراع بين الخير والشر، وحاول أهالي الضياع محاربة الفكر المتطرف، من خلال نشر التعليم.

وكان من الطبيعي أن يحارب الإرهابيون الأكراد المتعلمين، لأنهم يمثلون خطرا كبيرا على أهدافهم الشيطانية، وحاولوا مرارا وتكرارا تصفية المتعلمين.

كما ألقى المسلسل اللوم على الحكومة التركية، التي أهملت توفير الخدمات والأمن للضياع الكردية الموجودة بالجنوب التركي الذي مكن الإرهابيين من فرض سيطرتهم بين حين وآخر على المواطنين الأبرياء.

لو كنت من سكان الضياع الكردية، هل كنت ستتصدى للفكر الإرهابي؟ شارك برأيك