EN
  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2010

محبو "الأرض الطيبة": السعودية الأكثر متابعة للدراما التركية

احتلت السعودية المرتبة الأولى من بين الدول العربية الأكثر متابعة للدراما التركية، في حين جاءت الجزائر في المرتبة الثانية، وذلك عبر الاستفتاء الذي نشره أحد أعضاء منتدى المسلسل التركي "الأرض الطيبة" حول أكثر الدول العربية شغفا بالدراما التركية.

  • تاريخ النشر: 24 يوليو, 2010

محبو "الأرض الطيبة": السعودية الأكثر متابعة للدراما التركية

احتلت السعودية المرتبة الأولى من بين الدول العربية الأكثر متابعة للدراما التركية، في حين جاءت الجزائر في المرتبة الثانية، وذلك عبر الاستفتاء الذي نشره أحد أعضاء منتدى المسلسل التركي "الأرض الطيبة" حول أكثر الدول العربية شغفا بالدراما التركية.

جاءت المملكة العربية السعودية في المرتبة الأولى برصيد 45.45 %، وأرجع عديد من

الأعضاء ذلك إلى وجود أقسام للدراما التركية داخل المنتديات الإلكترونية، الأمر الذي يسهل متابعة كل الأحداث المثيرة التي تتناولها المسلسلات التركية.

يأتي ذلك في الوقت الذي احتلت فيه الجزائر المرتبة الثانية برصيد 36.36 % ، في حين تقاسمت الأردن و"خيارات أخرى" المركز الثالث برصيد 9.09 % نقطة.

وعلل العضو "عرش الدموع" وصول السعودية إلى تلك المرتبة، بوجود تغطية مكثفة من المنتديات السعودية للدراما التركية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن مسلسل "الأرض الطيبة" يناقش مجموعة من القضايا المهمة التي تهتم بها الأسرة العربية.

ومن جانبه أكد العضو "الفراشة الحرة" أن الدول العربية كان لها الدور الأبرز في بزوغ نجم عديد من الفنانين الأتراك، وذلك بعد عرض أعمالهم الدرامية داخل القنوات العربية.

وعلى الرغم من عدم حصولها على مرتبة بين الاستفتاء، إلا أن العضوة "عاشقة نيرمين" أكدت على أن سوريا من بين الدول العربية الأكثر شغفا بمتابعة الدراما التركية، وذلك بسبب تقاربت لهجة دبلجة المسلسلات التركية باللهجة السورية، الأمر الذي يجعل هناك تقاربا شديدا بين المسلسل والجمهور.

وتزامن نشر الاستفتاء مع الوقت التي يعرض فيه مسلسل "الأرض الطيبةالذي يعرض يوميّا على MBC1 وMBC4؛ حيث وصل إلى تحقيق نسبة عالية من المشاهدة، بفضل القضايا المهمة التي يكشفها.

وكشف المسلسل التركي عن الجرائم الإرهابية التي ترتكبها بعض المنظمات التي تتخذ من الدفاع عن حقوق البسطاء ستارا لها؛ حيث تقوم بعديد من عمليات تهريب المخدرات وقتل الأبرياء والحصول على أموالهم لتحقيق مصالح شخصية، بعيدا عن الأهداف السامية التي تتشدق بها.

ويحاول المسلسل أن يضع مجموعة من الحلول المثلى، التي تساعد على التصدي للأفكار الإرهابية، التي تتلخص في نشر العلم والتنوير، وعدم الانصياع وراء أفكار الآخرين الإجرامية.