EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2011

البعض قبِله ما دام لا يؤذي المدنيين حمل السلاح لحل المشكلات القومية يثير الجدل بين زوار "الأرض الطيبة"

أثار استفتاء نشره موقع mbc.net جدلاً كبيرًا بين زوار المسلسل التركي المدبلج "الأرض الطيبة"؛ حيث قبِل 49.02% من المشاركين في الاستفتاء بحمل السلاح لحل المشكلات القومية ما دام لا يؤذي المدنيين.

أثار استفتاء نشره موقع mbc.net جدلاً كبيرًا بين زوار المسلسل التركي المدبلج "الأرض الطيبة"؛ حيث قبِل 49.02% من المشاركين في الاستفتاء بحمل السلاح لحل المشكلات القومية ما دام لا يؤذي المدنيين.

في حين رأى 39.92% من المشاركين في الاستفتاء أن حمل السلاح لحل المشكلات القومية غير مبرر؛ لأن العنف لا يفضي إلى حلول.

وربط 11.06% من المشاركين في الاستفتاء رفضهم حمل السلاح لحل المشكلات القومية، بموافقة الدول على إجراء حوار مع المتمردين، وفي حالة عدم الحوار يحق للمتمردين حمل السلاح.

ويتناول مسلسل "الأرض الطيبة" في جزئه الثاني الصراع الدائر بين المسلحين الأكراد والحكومة التركية عن طريق قصة الطبيب طارق (أوزان تشوبان أوغلو) الذي جاء من إسطنبول إلى قريته بعد 25 سنة، فيقع في قصة حب مع فتاةٍ تنتمي إلى أسرة ثائرة؛ ويجد نفسه في معمعة الصراع بين الجنود الأتراك والمقاتلين الأكراد.

ويركز المسلسل على معاناة الدكتور طارق من هويته الأصلية؛ حيث كانت أسرة غنية قد تبنته حتى لا يذهب ضحية قضية الثأر، وعلى قضية الفتاة التي يحبها؛ لكونها بنت الأسرة الثائرة، كما تعرض أحداث المسلسل الصراع بين الجنود الأتراك والمقاتلين الأكراد، وشتى أنواع المعاناة التي يواجهها أهالي المنطقة المحليون، وخاصةً من الإرهاب.

ويسعى المسلسل إلى نشر رسالة مفادها أن التطور والازدهار والسلام في هذه المناطق لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق التعليم والتدريس، ويؤكد للمشاهدين أيضًا أن العنف ليس السبيل لحل المشكلات مطلقًا، فنرى طارق يناضل من أجل أهالي المنطقة، مستمدًّا قوته وإيمانه من حبه وطنَه وشعبَه، فيصير مع الوقت بطلاً أسطوريًّا بالنسبة إلى أولئك الذين كافح في سبيل خلاصهم.

برأيك.. هل يمكن أن يعم السلام مناطق الصراع حول العالم؟ وكيف يتحقق ذلك؟ وما الحل الأمثل للقضية الكردية على وجه الخصوص التي تتناولها قصة مسلسل "الأرض الطيبة"؟.. شارك برأيك وتوقع أحداث الحلقات القادمة.