EN
  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

توقعات زوار mbc.net تتحقق بعودة طارق إلى ضيعته الكردية

سناء تحاول إقناع طارق بأنها أمه الحقيقية

سناء تحاول إقناع طارق بأنها أمه الحقيقية

نجح زوار mbc.net في تحديد وجهة الطبيب "طارق" في الجزء الثاني من المسلسل التركي المدبلج "الأرض الطيبة"؛ حيث ترك المدينة وعاد إلى ضيعته الكردية بعد اكتشافه حقيقة نسبه، ليعيش مع عائلته الحقيقية.

  • تاريخ النشر: 02 ديسمبر, 2010

توقعات زوار mbc.net تتحقق بعودة طارق إلى ضيعته الكردية

نجح زوار mbc.net في تحديد وجهة الطبيب "طارق" في الجزء الثاني من المسلسل التركي المدبلج "الأرض الطيبة"؛ حيث ترك المدينة وعاد إلى ضيعته الكردية بعد اكتشافه حقيقة نسبه، ليعيش مع عائلته الحقيقية.

ويعرض "الأرض الطيبة 2" على MBC1 من السبت إلى الأربعاء 12:00 (جرينتش) - 15:00 (السعودية).

وتوقع 67.79 % من المشاركين في الاستفتاء الذي نشره الموقع عودة الطبيب طارق إلى الضيعة في بداية الجزء الثاني من المسلسل، وهو ما حدث بالفعل.

في حين رأى 2.04 % أنه سيظل في المدينة حزنا على وفاة "رابعة خانم" التي كان يعتقد أنها والدته قبل أن يكتشف الحقيقة ويعلم أن أمه الحقيقية تعيش بالضيعة، وأنها ذات هوية كردية، دون أن يعرف من هي تحديدا.

بينما رأى 30.17 % من المشاركين في الاستفتاء أن شفاء "زينب" حبيبة طارق هو ما سيحدد ما إذا كان سيعود إلى الضيعة أم لا.

ورغم فرحة الطبيب طارق بعودته للضيعة واستقبال أهلها الحافل له، إلا أن الطبيب أصيب بصدمة وذهول شديدين، في الحلقة الثالثة، بعدما اعترفت له الخالة "سناء" بأنها أمه الحقيقية، ولم ينطق الطبيب بكلمة واحدة فيما ارتمت الأم على صدر ابنها باكية.

ورغم محاولاتها المستمرة في إقناعه بأنها تخلت عنه وهو صغير حتى تحميه من الحرب الدائرة، إلا أن الطبيب الشاب لم يصدق الخالة سناء، مما جعلها في حالة شديدة من الهم والحزن بسبب عدم اعتراف ابنها بأمومتها له.

طارق رغم عدم تصديقه أن الخالة "سناء" هي والدته الحقيقية، إلا أنه تبرع بدمه لابنتها نرمين من أجل إنقاذ حياتها، بعدما ساءت حالتها بشدة نتيجة الرصاصة التي أصيبت بها أثناء هروبها من رجال التنظيم مع حبيبها أيمن.

وبدا على الطبيب وهو يتبرع بدمه لنرمين، في الحلقة الخامسة، أنه بدأ يميل إلى تصديق الخالة سناء، بعدما تطابقت فصيلة دمه مع ابنتها.

يتناول الجزء الثاني من "الأرض الطيبة" الصراع الدائر بين المسلحين الأكراد والحكومة التركية من خلال قصة الطبيب طارق (أوزان تشوبان أوغلو) الذي جاء من إسطنبول إلى قريته بعد 25 سنة، ليقع في قصة حب مع فتاةٍ تنتمي لأسرةٍ ثائرة؛ فيجد نفسه متورطا في الصراع بين الجنود الأتراك والمقاتلين الأكراد.

ويركز المسلسل على معاناة الدكتور طارق مع هويته الأصلية الكردية؛ حيث كانت أسرة غنية قد تبنته حتى لا يذهب ضحية الثأر، وعلى قضية الفتاة التي يحبها لكونها بنت الأسرة الثائرة. كما تعرض أحداث المسلسل الصراع بين الجنود الأتراك والمقاتلين الأكراد، وأنواع شتى من المعاناة التي يواجهها أهالي المنطقة المحليون، وخاصةً من الإرهاب.

ويسعى المسلسل إلى نشر رسالة مفادها أن التطور والازدهار والسلام في هذه المناطق لا يمكن أن يتحقق إلا عن طريق التعليم ونشر العلم، ويؤكد أن العنف ليس السبيل لحل المشاكل، فنرى "طارق" يناضل من أجل أهالي المنطقة، مستمدا قوته وإيمانه من حبه لوطنه وشعبه ليصبح مع الوقت بطلا أسطوريا.