EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2010

تخاريف "رابعة" خدعت مشاهدي "الأرض الطيبة 2"

مفاجأة مثيرة اكتشفها مشاهدو مسلسل "الأرض الطيبة 2"، حيث أظهرت الحلقة 16 -التي أذيعت يوم السبت 18 ديسمبر/كانون الأول 2010 على MBC1- أن رابعة لم تقتل الخالة سناء، وأن الطبيب "طارق" لم يهرب من حبيبته زينب ليلة زفافهما.

  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2010

تخاريف "رابعة" خدعت مشاهدي "الأرض الطيبة 2"

مفاجأة مثيرة اكتشفها مشاهدو مسلسل "الأرض الطيبة 2"، حيث أظهرت الحلقة 16 -التي أذيعت يوم السبت 18 ديسمبر/كانون الأول 2010 على MBC1- أن رابعة لم تقتل الخالة سناء، وأن الطبيب "طارق" لم يهرب من حبيبته زينب ليلة زفافهما.

وانخدع مشاهدو المسلسل بالحبكة الدرامية التي صنعها مخرج المسلسل، في الحلقة 15 قبل يومين، والتي علمت فيها رابعة أن الخالة سناء أخبرت "طارق" بأنها أمه الحقيقية، وهو ما أصاب رابعة بحالة هستيرية من الصراخ والبكاء.

فقد تخيلت رابعة -وصدَّق مشاهدو المسلسل- أن رابعة حاولت الانتقام من سناء، بدفعها تجاه سيخ حديدي اخترق ظهرها وجعلها تنزف وتسقط على الأرض بين الحياة والموت، وأن غياب سناء الملحوظ عن حفل زفاف ابنها طارق جعل ديالا تذهب للبحث عنها في منزلها، وفوجئت بها ملقاة على الأرض وسط بركة من الدماء، دون أن تلفظ بكلمة واحدة.

وصدق المشاهدون أيضا تخيلات رابعة بأن حضور رابعة إلى الحفل جعل "طارق" يذهب معها هاربًا من عروسه، بعدما هددته بإخبار والد العروس بحقيقته.

لكن الحلقة 16 كشفت الخداع الدرامي الذي تعرض له مشاهدو المسلسل، حيث فاجأ الطبيب طارق ممرضة المستوصف ديالا، بأن والدته رابعة هربت من مستشفى الأمراض العقلية وتخيلت أشياء لم تحدث.

وذهب طارق إلى والدته الحقيقية سناء ليطمئن عليها ويطيب خاطرها؛ لأنها لم تتمكن من حضور عرسه بسبب الثأر الموجود بين العائلتين، في حين ذهب حميد -والد العروس زينب- إلى سناء وأخبرها بأنه اقترب من معرفة شخصية ابنها حسان، وهددها بأنه سيقتله فور كشف هويته.

تهديدات والد زينب، جعلت سناء تحذر ابنها "طارق" من أن حميد قد يكتشف أن عريس ابنته هو نفسه "حسان" الذي يبحث عنه؛ كما صارحت سناء ابنتها نرمين بأن الطبيب طارق هو شقيقها "حسان" الذي أخفت هويته كي لا تنتقم منه عائلة "حميد".

وقبل انكشاف حقيقة أن ما حدث في الحلقة 15 كان مجرد تخاريف وهلاوس وأحلام امرأة هاربة من مستشفى الأمراض العقلية، كان زوار صفحة "الأرض الطيبة 2" على موقع mbc.net ، قد عبروا عن حزنهم لهروب الطبيب طارق من زفافه على زينب، وتضامن الزوار مع العروس المجروحة.

فتحت عنوان "لا تبكي يا أحلى زينب" طلب زائر (مجهول) من زينب ألا تحزن لهروب طارق ولا تبكي لأن دموعها غالية جدا، في حين طالبت الزائرة (ديالا) الطبيب طارق بألا يذهب مع رابعة خانم.

واستعارت زائرة أخرى اسم (زينب) لتؤكد أن "طارق" كسر خاطر عروسه دون سبب مقنع، في حين اختارت زائرة اسم (محتارة) تعليقا قالت من خلاله لـ "طارق": "حرام عليك تترك أمك وزينب".