EN
  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

الحلقة 69: نرمين تستعد لتنفيذ عملية انتحارية

نجح عمر أغا في إعادة زينب إلى أحضان عائلتها، وحاول خداع أهل الضيعة بأنه ليست له علاقة بالتنظيم، وعندما يأتون إلى منزله يخشى طردهم، الأمر الذي دفع حميد لدعوته على الغداء، فيما تردد الطبيب طارق في مصافحته عندما مد يده إليه.

  • تاريخ النشر: 20 يوليو, 2010

الحلقة 69: نرمين تستعد لتنفيذ عملية انتحارية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 20 يوليو, 2010

نجح عمر أغا في إعادة زينب إلى أحضان عائلتها، وحاول خداع أهل الضيعة بأنه ليست له علاقة بالتنظيم، وعندما يأتون إلى منزله يخشى طردهم، الأمر الذي دفع حميد لدعوته على الغداء، فيما تردد الطبيب طارق في مصافحته عندما مد يده إليه.

وعلمت سناء بعودة زينب خلال أحداث الحلقة 69 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" التي عرضت يوم الثلاثاء 20 يوليو/تموز 2010، فأسرعت إليها كي تطمئن عن طريقها على ابنتها نرمين، بينما أخبرتها زينب التي بدا عليها المرض الشديد بأنها لم تتذكر أي شيء.

في المقابل أعطى زيدان لنرمين -بعد نجاحه في السيطرة على أفكارها، وملء عقلها بكل ما هو سيئ وعنيف تجاه أهل الضيعة- صندوقا بدا أنه مدجج بالمتفجرات كي تضعه في عيادة الطبيب طارق من أجل الانتقام منه؛ حيث أكد لها زيدان أن طارق من أبلغ عنها وأخبر الأمن بمكانها.

وبالفعل ذهبت نرمين ووضعت الصندوق بالعيادة، وهربت على الفور، بينما اصطدمت أقدام ديالا بها فأخذتها وذهبت إلى طارق الذي فتحها ووجد خطابا من زيدان يتوعده من خلاله، بالإضافة إلى جثة أرنب مذبوح، بينما غضبت نرمين بشدة من الأكذوبة التي وضعها بها زيدان من أجل اختبارها؛ حيث كانت ترغب بشدة في الانتقام لأحبائها الذين ماتوا بسبب إبلاغ طارق عنهم.

وواصل زيدان تنفيذ مخططه الذي اختار نرمين لتكون بطلته، وأعد تسجيلا سيرسله إلى الشرطة، تتوعد فيه بالقيام بعملية انتحارية، بل وأقنعها بأنها بفعلتها هذه ستنال الشهرة بعدما تتحدث عنها وسائل الإعلام في العالم كله، بالإضافة إلى أنها ستموت شهيدة دفاعا عن قضيتهم.

وإيمانا من نرمين بقضيتها؛ عملت على التخفي في زي امرأة بدوية، وذهبت لتنفيذ عمليتها برفقة إحدى الإرهابيات، وبينما هما في الطريق التقطتهما أعين عناصر الأمن المنتشرين في الضيعة والمتنكرين في زي باعة جائلين، وقاموا بتتبع خطواتهما.

من ناحية أخرى ألحت رابعة خانوم على طارق أن يسافر إلى أمريكا لاستكمال دراسته، ومن ثم الابتعاد عن المخاطر التي تحيط بهما، وسمعتها والدته الحقيقية سناء، حيث قامت بتوبيخها.

وعلى الرغم من ذلك ادعت رابعة من جديد أنها تعاني مرضا شديدا، واقترحت الذهاب للمدينة من أجل الحصول على الفحوصات اللازمة؛ إلا أن طارق رفض طلبها، مؤكدا أنه لن يترك الضيعة التي تحتاجه لمداواة أبنائها.