EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

الحلقة 67: زيدان يخطف نرمين.. ورشا تفضح أسرار التنظيم

دخل طارق على والدته رابعة وقت كانت تطمئن من سناء إذا كانت قد أفصحت عن حقيقة علاقتها بالطبيب الشجاع، حيث أبدى لهما شكوكا كبيرة تساوره في وجود سر ما تحاولان إخفاءه عنه، لكنهما ذهبا بالحديث إلى اتجاه آخر وتحدثا بشأن نرمين واستعدادها لتسليم نفسها للشرطة.

  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

الحلقة 67: زيدان يخطف نرمين.. ورشا تفضح أسرار التنظيم

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 18 يوليو, 2010

دخل طارق على والدته رابعة وقت كانت تطمئن من سناء إذا كانت قد أفصحت عن حقيقة علاقتها بالطبيب الشجاع، حيث أبدى لهما شكوكا كبيرة تساوره في وجود سر ما تحاولان إخفاءه عنه، لكنهما ذهبا بالحديث إلى اتجاه آخر وتحدثا بشأن نرمين واستعدادها لتسليم نفسها للشرطة.

وبدا على نرمين خلال الحلقة 67 من المسلسل التركي الأرض الطيبة، التي عرضت الأحد 18 يوليو/تموز 2010، الخوف الذي تسلل إلى قلبها مما سيحدث معها بعدما تسلم نفسها إلى الشرطة، إلا أن الطبيب طارق ووالدتها سناء حاولوا طمأنتها وطلبوا منها حزم حقائبها والذهاب معهما إلى الشرطة.

وبينما دخلت نرمين غرفتها، كان وراءها زيدان زعيم التنظيم الذي خطفها، وعاد بها إلى مخابئهم في الجبل، ولقنها درسا قاسياً بالضرب والسباب.

وفي المساء تمكنت نرمين من الهروب مرة أخرى والإفلات من قبضة الإرهابيين، وهرعت تجاه منزل والدتها، لكنها عندما رأت قوات الشرطة منتشرة في جنبات المنطقة أسرعت بدخول المنزل، وارتمت في أحضان والدتها، ولسوء الحظ لمحها أحد الأشخاص وتتبعها رفاقه، وهجموا على منزل والدتها وانهالوا بالضرب عليها، ما اضطرها للعودة إلى الجبل مرة أخرى، وهناك فوجئت بحبيبها أيمن الذي تركها من قبل للذهاب للدراسة وبسببه هربت إلى الجبل حتى لا تتزوج بشخص آخر، لكنها صدمت عندما علمت أنه أحد أفراد التنظيم.

وأخبر أيمن حبيبته أنه على أتم استعداد للزواج منها، فاقترحت عليه الهروب خارج الضيعة، وقبل أن يأتي حبيبها بالرد، جاء زيدان الذي نصحها بالابتعاد عن أيمن.

يأتي ذلك في الوقت الذي فضحت رشا أسرار التنظيم الإرهابي للشرطة، وعاشت لحظات من الفزع عندما علمت أن السجن الذي ستمكث فيه به عدد من عناصر التنظيم الذين تم الإمساك بهم، وفي هذه الأثناء كانت قوات الأمن قد تأهبت لاقتحام كهوف الجبل والإجهاز على من يختبئون بها، الأمر الذي أثار قلق أفراد التنظيم، خاصة عمر أغا الذي لم يهدأ وواصل محادثاته مع أكبر الشخصيات في التنظيم الذين طمأنوه أن الأمور ستعود إلى نصابها.

وفوجئت رشا باستدعائها للتحقيق معها في وقت متأخر من الليل، وجلست مع أحد الأشخاص الذي لم يفصح عن هويته، وتعجبت عندما قال إنه يود إنقاذها، وقال لها إنه سيبذل جهداً كبيراً من أجل الإفراج عنها مقابل مساعدتهم في التصدي للتنظيم، بينما لم تلاحظ رشا الخاتم الذي بإصبعه والذي هو أحد العلامات التي يتميز بها التنظيم.

من ناحية أخرى كشف طارق لوالدته رابعة، خطبته على زينب، الأمر الذي ضايقها وأدهشها في نفس الوقت؛ حيث لم ترها لفترة طويلة، وعندما سألت ابنها عنها، أخبرها أن الإرهابي زيدان خطفها.