EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2011

الحلقة 67 ج 2: سلمى تنهار أمام جثة أخيها وتنجو من الموت

انخرطت سلمى في بكاء هستيري على جثة شقيقها بعد مقتله أمام عينها، حيث أطلق عليه عدنان الرصاص ثم وضع السلاح في يده حتى تبدو وكأنها محاولة انتحار.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 27 فبراير, 2011

انخرطت سلمى في بكاء هستيري على جثة شقيقها بعد مقتله أمام عينها، حيث أطلق عليه عدنان الرصاص ثم وضع السلاح في يده حتى تبدو وكأنها محاولة انتحار.

وتعرضت سلمى لإطلاق نار كثيف بعدما شاهدها عدنان وهي تبكى على جثة أخيها، وكادت أن تتعرض للقتل هي الأخرى لولا حضور الطبيب طارق وبعض أهالي الضيعة الذين أطلقوا النار ففر عدنان ورجاله هاربين.

الخالة سناء حاولت تهدئة سلمى بأن تقنعها بألا تحزن على شقيقها لأنه "شهيدبينما لا يزال الشيخ المتطرف يواصل محاولاته استقطاب طارق لمساعدة التنظيم الإرهابي.