EN
  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2010

الحلقة 66: طارق ينقذ والدته والإرهابيون يفشلون في القضاء على رشا

تمكن زيدان من الإمساك برابعة خانوم التي حاولت الهروب، وعندما قام بمهاتفة عمر أغا لإبلاغه بهذا الأمر أخبره الأخير بأن رشا ما زالت على قيد الحياة بل وستسلم نفسها للشرطة.

  • تاريخ النشر: 17 يوليو, 2010

الحلقة 66: طارق ينقذ والدته والإرهابيون يفشلون في القضاء على رشا

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 17 يوليو, 2010

تمكن زيدان من الإمساك برابعة خانوم التي حاولت الهروب، وعندما قام بمهاتفة عمر أغا لإبلاغه بهذا الأمر أخبره الأخير بأن رشا ما زالت على قيد الحياة بل وستسلم نفسها للشرطة.

وجلست رشا مع الطبيب طارق خلال الحلقة 66 من المسلسل التركي الأرض الطيبة، يوم السبت 17 يوليو/تموز 2010، حيث أكدت له أن الظلم والرعب الذي أدخلته في قلوب أهالي الضيعة من قبل انقلب عليها الآن وتملك قلبها، خشية ما ستفعله الشرطة بها بعدما قررت تسليم نفسها، إلا أن طارق حاول طمأنتها، وكذلك قائد القوات الأمنية التي ذهبت للإمساك بها.

وفي هذه الأثناء قام أعوان زيدان من الإرهابيين بزرع الألغام في الطريق المؤدي لمقر الشرطة، من أجل القضاء على رشا قبل قيامها بفضح أسرار التنظيم لهم، إلا أن خطتهم باءت بالفشل عندما أطلقت نرمين أعيرة في الهواء، الأمر الذي أنقذ رشا ومن معها من الهلاك.

وهربت نرمين في هذه اللحظات والخوف يملك قلبها، وتمكنت من الإفلات ممن كانوا يتتبعون خطواتها حتى وصلت إلى منزل والدتها سناء، حيث ارتمت في أحضانها وأحضان ديالا، وعندما سألها طارق عن مكان والدته، أخبرته أنها الآن بصحبة زيدان في طريقها لمنزل عمر أغا.

واقترح طارق أن يذهب مع عمه حميد وباقي رجال الضيعة للهجوم على منزل عمر أغا، فيما فضلت سناء اللجوء إلى الشرطة، لكن نرمين أكدت أن لديها طريقة تمكنهم من الوصول إلى عمر أغا ولن يتطلب الأمر إلا اصطحاب حميد.

وبالفعل قام الثلاثة بمهاجمة منزل عمر أغا، وطرحوا الرجال الذين يحيطون بالمنزل أرضاً، وتوغلوا في المستودع، ليجدوا رابعة خانوم مخبأة في أحد الصناديق، تنتابها حالة من الفزع والصرع.

وحاولوا الهروب سريعاً والإفلات من أيدي الإرهابيين، لكنهم فوجئوا بأعيرة نارية موجهة ناحيتهم، لكن نرمين وحميد بادلوهم إطلاق النار، وعندما قرر زيدان ملاحقتهم نصحه عمر أغا بالعدول عن ذلك كون الشرطة محاصرة المكان.

ورافق الطبيب طارق والدته إلى عيادته، لإجراء الفحوصات عليها وتضميد جراحها، لتأتي والدته الحقيقية "سناءوتستغلان فرصة خروج طارق، لتطمأن رابعة إذا كانت سناء قد أخبرته عن حقيقة أمومتها له، إلا أن سناء أكدت لها أنها لم تقم بذلك خشية قيام عائلة "بيشو" الكردية بأخذ الثأر منه، وهو السبب الذي دفع نرمين للهرب بعدما رفضت الزواج من أحد أفراد هذه العائلة من أجل إنهاء الثأر، كما هو معتاد داخل التقاليد الكردية، ودخل عليهم طارق فجأة وتملكته الشكوك من إخفائهما سرا خطيرا عليه.