EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2010

الحلقة 63: "رشا" تنصب كمينا لقائد الإرهابيين

فشلت جميع المحاولات التي قام بها زيدان القائد الميداني للتنظيم الإرهابي في القبض على مساعدته الخائنة رشا، يأتي ذلك في الوقت الذي أعدت فيه رشا خطة محكمة من أجل تخليص والدة الطبيب طارق وخطيبته زينب من قبضة الإرهابيين.

  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2010

الحلقة 63: "رشا" تنصب كمينا لقائد الإرهابيين

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 12 يوليو, 2010

فشلت جميع المحاولات التي قام بها زيدان القائد الميداني للتنظيم الإرهابي في القبض على مساعدته الخائنة رشا، يأتي ذلك في الوقت الذي أعدت فيه رشا خطة محكمة من أجل تخليص والدة الطبيب طارق وخطيبته زينب من قبضة الإرهابيين.

اصطحب زيدان، خلال حلقة 12 يوليو/تموز الجاري، جميع رجاله المدججين بالسلاح، وهاجم ضيعة "سارسوكما قام بتفتيش جميع منازل الضيعة بحثا عن الإرهابية رشا، ولكن دون تحقيق أي نتائج إيجابية.

أوشى مختار الضيعة عن مكان الإرهابية، وأخبر المعلم زيدان بأن رشا تختبئ في منزل السيدة سناء وطالبه بسرعة التوجه إلى المنزل وقتلها قبل تمكنها من الهروب.

ذهب القائد الميداني للتنظيم إلى منزل السيدة سناء، ولكنه وجد مواجهة باسلة من رجال زينو أغا والمكلفين بحراسة رشا، ولكن تمكن زيدان من قتل جميع أفراد الحراسة.

وفي الوقت الذي أوشك فيه زيدان على اقتحام المنزل، والقبض على مساعدته الخائنة؛ هاجم زينو أغا بنفسه المعلم زيدان وقتل بعض رجاله، وكاد أن يأسر البعض الآخر، الأمر الذي جعل قائد الإرهابيين يضطر إلى الهروب خوفا من القتل.

ذهب زيدان إلى المغارة الجبلية التي يمكث بها مع رجاله، ولم يجد أمامه سوى مبادلة والدة الطبيب طارق رابعة خانوم وخطيبته المعلمة زينب بمساعدته الإرهابية الخائنة رشا.

قام المعلم زيدان بالاتصال بعمرو أغا، الداعم الرئيسي للتنظيم الإرهابي، وأبلغه بقراره، وقام الأغا على الفور بتبليغ كبير ضيعة "سارسو" حتى تتم عملية المبادلة في أسرع وقت.

رفض الطبيب طارق تسليم رشا مهما كانت الأسباب، مشيرا إلى أن الفتاة تابت عن جميع الأفعال الإجرامية التي قامت بها.

أعدت رشا خطة محكمة تتضمن نصب كمين للمعلم زيدان بحيث يغادر جميع رجال زينو أغا الضيعة، ويطمئن زيدان حتى يهاجم الضيعة، في الوقت نفسه تغادر فيه رشا الضيعة برفقة الطبيب طارق ومجموعة من رجال زينو أغا الضيعة وتهاجم معسكرات الإرهابيين لتخليص رابعة خانوم والمعلمة زينب من قبضهم.

بالفعل، نجحت الخطة التي أعدتها رشا، وفور علمه بخلو ضيعة "سارسو" من الرجال المسلحين؛ هاجم المعلم زيدان الضيعة بحثا عن الطبيب طارق والإرهابية رشا، ولكن هجومه باء بالفشل.

علم مختار الضيعة، الخائن والذي يساعد الإرهابيين، بالخطة التي أعدتها رشا، وأبلغ زيدان بالكمين الذي نصب له، وطالبه بسرعة العودة إلى معسكره ليقتل الطبيب طارق والإرهابية رشا.

ذهب المعلم زيدان إلى المعسكر الذي تحتجز فيه والدة الطبيب طارق، ووجد جميع أعدائه، وقام بالقبض عليهم، مؤكدا أنه سوف يعذبهم أولا قبل قتلهم.