EN
  • تاريخ النشر: 05 يناير, 2011

الحلقة 30 ج 2: وفاة زينب بين يدي طارق في مذبحة جديدة للتنظيم

مذبحة جديدة ارتكبها التنظيم ضد أهالي الضيعة بدأت بالمدرسة التي افتتحتها "زينب"؛ حيث قتل زيدان ورجاله الأطفال والمعلمات دون شفقة أو رحمة، ثم أطلق زيدان النار على زينب لتسقط على الأرض بين الحياة والموت.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 05 يناير, 2011

مذبحة جديدة ارتكبها التنظيم ضد أهالي الضيعة بدأت بالمدرسة التي افتتحتها "زينب"؛ حيث قتل زيدان ورجاله الأطفال والمعلمات دون شفقة أو رحمة، ثم أطلق زيدان النار على زينب لتسقط على الأرض بين الحياة والموت.

الطبيب طارق ذهب ليطمئن على زوجته "زينب" فوجدها غارقة في دمائها، فاحتضنها لتفيق بين يديه وتنطق بالشهادتين وتموت، فيطلق طارق صرخة كبيرة؛ حيث لم يصدق أن حبيبته وزوجته ماتت بين يديه، فاصطحب جثتها إلى المستوصف في محاولة غير مجدية لإعادتها إلى الحياة.

صراخ ونحيب هستيري.. كان حال حميد الأغا والد زينب بعد وفاة ابنته، وفي الوقت الذي كانت الضيعة تدفن فيه زينب وضحايا مذبحة المدرسة، شن زيدان مذبحة أخرى على الضيعة المجاورة لـ"سارسو" وقتل الكثير من أهلها بالرصاص وأحرق جثثهم.