EN
  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2010

الحلقة 13: الطبيب "طارق" يداوي جراح زعيم الإرهابيين

قام الطبيب طارق بمداواة جراح المعلم زيدان زعيم الإرهابيين، وذلك في مقابل أن يقوم بإطلاق سراح زينب، وتعود سالمة إلى أرض الضيعة.

  • تاريخ النشر: 05 مارس, 2010

الحلقة 13: الطبيب "طارق" يداوي جراح زعيم الإرهابيين

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 03 مايو, 2010

قام الطبيب طارق بمداواة جراح المعلم زيدان زعيم الإرهابيين، وذلك في مقابل أن يقوم بإطلاق سراح زينب، وتعود سالمة إلى أرض الضيعة.

توالت الأحداث خلال الحلقة الـ13 من المسلسل التركي "الأرض الطيبة" الذي يُعرض يوميا في تمام الساعة 16.00 بتوقيت السعودية عدا يومي الخميس والجمعة على MBC1.

هاجم الجنود الأتراك الإرهابيين الماكثين في بطون الجبال، ودارت معركة عنيفة، وتمكنت قوات الجيش من إبادة العديد من العناصر الإرهابية.

وعلى الرغم من هجوم القوات التركية ومحاصرة الإرهابيين؛ إلا أن المعلم زيدان -قائد الإرهابيين- تمكن من الهروب بعد أن أصابته إحدى رصاصات القوات التركية.

دخل المعلم زيدان إلى الكهوف الجبلية بمساعدة رجاله وهو في حالة سيئة للغاية، ويعاني من نزيف كبير بعد الرصاصة التي اخترقت جسده.

أبرم الطبيب طارق صفقة مع الإرهابيين تشمل إطلاق سراح زينب، في مقابل مداواة جراح زعيم الإرهابيين.

وافق الإرهابيون على صفقة الطبيب طارق، وقاموا بإطلاق سراح زينب التي ذهبت على الفور إلى الضيعة لتخبر أهالي الضيعة بالبطولات التي قام بها الطبيب طارق.

أثناء ذلك قرر حميد أغا أن يهاجم الإرهابيين بمفرده حتى ينقذ ابنته زينب، وفور صعوده قمة الجبل، ألقى الإرهابيون القبض عليه، وقاموا بضربه بشده حتى كاد أن يفقد وعيه.

فور إفاقة حميد أغا أخبره الطبيب طارق بشأن الصفقة التي أبرمها مع الإرهابيين والتي تضمنت إطلاق سراح ابنته زينب، الأمر الذي أسعد الأغا كثيرا وظل يشكر الطبيب طارق على أفعاله البطولية.

في السياق ذاته، وصلت السيدة جيهان خانو؛ والدة الطبيب طارق التي قامت بتربيته، إلى ضيعة "سوساروفوجئت فور دخولها الضيعة بموت زوجها مصطفى بك، الأمر الذي أحزنها كثيرا وشعرت بأن حياتها على وشك الانهيار.

كما علمت السيدة العجوز بخبر اختطاف ابنها الطبيب طارق، الأمر الذي عمق من جراحها، ولكن أهالي الضيعة طمأنوا السيدة وأخبروها بأن القوات التركية تدخلت لإنقاذ الرهائن.

أثناء ذلك تحدثت السيدة سناء؛ والدة الطبيب طارق الحقيقية، لجيهان خانو وطالبتها بالكشف عن مكان ولدها حسان "الطبيب طارق".

وقالت جيهان خانو إن حسان مات في حادث سير ولم يتجاوز عمره العشر أعوام، وهي نفس الرواية التي سردها زوجها الراحل للأم المكلومة.

كذبت سناء حديث جيهان خانو، وأخبرتها بأن مصطفى بك صرح قبل أن يلفظ أنفاسه بأن طفلها لم يمت ولكنه لم يتمكن من إعطاء مزيد من التفاصيل.

هنا لم تجد السيدة جيهان خانو وسيلة للكذب، وقالت للسيدة سناء إن ولدها قامت بإيداعه لدى إحدى الأسر الثرية في العاصمة التركية "إسطنبولمشيرة إلى أن ولدها يعيش حياة كريمة.