EN
  • تاريخ النشر: 23 أبريل, 2011

الحلقة 11 ج 3: ديالا تفك أسر ابنها.. والطائفية تهدد الضيعة

ديالا لم تدخر جهدا في محاولة فك أسر طفلها المختطف إبراهيم من التنظيم الإرهابي، حيث ذهبت إلى سليمان الأغا وأجبرته على تسليمها ابنها بعدما هددته بالقتل.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 11

تاريخ الحلقة 23 أبريل, 2011

ديالا لم تدخر جهدا في محاولة فك أسر طفلها المختطف إبراهيم من التنظيم الإرهابي، حيث ذهبت إلى سليمان الأغا وأجبرته على تسليمها ابنها بعدما هددته بالقتل.

ديالا تمكنت من الهرب مع طفلها، ثم استوقفها عدنان وأطلق عليها الرصاص فأصابها في كتفها؛ ورغم ذلك تمسكت ديالا بابنها، حتى جاء سليمان الأغا، وطلب من عدنان ترك ديالا وابنها.

مروان وباقي أعضاء التنظيم الإرهابي واصلوا تأليب أهالي الضيعة ضد الحكومة التركية، حيث نشروا شائعة بأن إحدى القرى تم إخلاؤها من السكان وتدميرها.

القائم مقام طارق، حاول تخفيف ثورة الأهالي، مستعينا بالشيخ يعقوب، الذي نصح الناس بالهدوء، وأكد لهم أن المشتركات بين الأكراد وباقي الطوائف الإسلامية كثيرة، وطالبهم بالحرص على عدم سفك الدماء وأن يرفعوا جميعا شعار: "كردي ولا تركي.. لا يوجد فرق".