EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

الحلقة الـ84: سناء تكشف لطارق أن رابعة ليست والدته الحقيقية

صعقت نرمين عندما رأت والدتها سناء على قيد الحياة، وتكشفت أمامها أكاذيب التنظيم الذي أوهمها بأن قوات مكافحة الإرهاب قد أجهزت على والدتها وحبيبها أيمن، التي علمت أيضًا أن أمر موته كان أكذوبة أخرى اختلقها زيدان زعيم التنظيم.

  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2010

الحلقة الـ84: سناء تكشف لطارق أن رابعة ليست والدته الحقيقية

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 11 أغسطس, 2010

صعقت نرمين عندما رأت والدتها سناء على قيد الحياة، وتكشفت أمامها أكاذيب التنظيم الذي أوهمها بأن قوات مكافحة الإرهاب قد أجهزت على والدتها وحبيبها أيمن، التي علمت أيضًا أن أمر موته كان أكذوبة أخرى اختلقها زيدان زعيم التنظيم.

وقررت سناء -خلال الحلقة الـ 84 من المسلسل التركي الأرض الطيبة، التي عرضت الثلاثاء الـ 10 من أغسطس/آب على قناة MBC4- تسليم ابنتها للشرطة، حتى يتم تخفيف العقوبة عليها، مؤكدة لها أن الضابط فؤاد سيقف بجانبها، ويساعدها في محنتها.

في أثناء ذلك، تأكد للطبيب طارق -خلال وجوده في المستشفى الذي تمكث به والدته رابعة خانوم، حيث تعاني من مشاكل نفسية بعد قيامها بقتل نهال- أن السرّ الذي تخفيه عنه سيجد إجابته لدى سناء (والدته الحقيقيةفذهب إليها ليرى سيارة فارهة تقف ويخرج منها رجالًا اختطفوها هي وابنتها نرمين.

وتلعب الظروف دورها، ليتعرض أحد أعضاء التنظيم لحادث طريق، فيصطحبه طارق إلى عيادته، ويحاول التعرف منه على مكان سناء وابنتها، ثم يتصل هاتفيّا بالشرطة لكي تأتي وتستجوب هذا الإرهابي، وفي هذه الأثناء يتلقى خبر وفاة النقيب فؤاد الذي كان يساندهم ويقف إلى جوارهم.

وعندما علم رئيس التنظيم بفشل العملية المكلفة بها نرمين، قرر استغلال وفاة النقيب فؤاد، من أجل تنفيذ خطته، نظرا لصلة القرابة بين فؤاد ورئيس الأركان؛ حيث أعطى أوامره بتنفيذ عملية التفجير خلال عزاء الضابط القتيل، وهنا عاد عضو التنظيم إلى نرمين، وطالبها بإرسال أحد الأشياء لزميله في الجماعة، وأعطى لها حقيبة مدججة بالمتفجرات، دون أن يعلمها ما بداخلها، وفور ذهابها، أخبر والدتها أن نرمين ذهبت بلا رجعة.

ونجح عضو التنظيم الذي احتجزه الطبيب طارق في الهروب، غير أن "طارق" تتبع خطواته، ليصل بالفعل إلى مكان سناء، واشتبك مع أعضاء التنظيم عندما حاول تهريبها، لكنهم أمسكوا به وأودعوه وسناء في غرفة واحدة، وبجانبهم قنبلة موقوتة.

وحاول طارق استغلال تلك اللحظات للتعرف على السر الذي تخبئه سناء بداخلها، وبعد تردد شديد، أفصحت سناء عن نصف الحقيقة؛ حيث أخبرته أن رابعة خانوم ليست والدته، ولكن انتهت الحلقة دون أن تقول النصف الآخر من الحقيقة وهي أنها أمه.