EN
  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2010

الحلقة الـ82: وفاة الخالة "نهال" قبل كشفها سرّ نسب "طارق"

قررت الخالة الحسناء نهال أن تخبر الطبيب طارق بحبها المتوهج بداخلها تجاهه، مشيرة إلى أنها سوف تكشف كل الحقائق والأسرار المثيرة التي أخفاها الزمان طيلة الفترة الماضية، يأتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه التنظيم الإرهابي عن هدفه الجديد الذي سيمثل ضربة موجعة للنظام التركي.

  • تاريخ النشر: 08 أغسطس, 2010

الحلقة الـ82: وفاة الخالة "نهال" قبل كشفها سرّ نسب "طارق"

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 08 أغسطس, 2010

قررت الخالة الحسناء نهال أن تخبر الطبيب طارق بحبها المتوهج بداخلها تجاهه، مشيرة إلى أنها سوف تكشف كل الحقائق والأسرار المثيرة التي أخفاها الزمان طيلة الفترة الماضية، يأتي ذلك في الوقت الذي كشف فيه التنظيم الإرهابي عن هدفه الجديد الذي سيمثل ضربة موجعة للنظام التركي.

بدأت الخالة الحسناء في تهديد شقيقتها رابعة خانوم، بأنها سوف تكشف عن سر نسب الطبيب طارق تنفيذا لوصية والدتها، التي لقيت حتفها بعد المشاكل العديدة التي وقعت بين رابعة خانوم وشقيقتها نهال.

رفضت بهية خانوم، خلال حلقة الـ8 من أغسطس/آب الجاري، تهديد شقيقتها، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها سوف تقتلها في حال الكشف عن السرّ الدفين.

في أثناء شجار الخالة نهال مع شقيقتها رابعة، دخل الطبيب طارق برفقة خطيبته زينب، وحاول أن يفض الاشتباك بين الطرفين، متسائلا عن أسبابه، ولكن والدته رابعة خانومأكدت له أنه خلاف في وجهات النظر.

تدخلت هنا الفتاة الصغيرة ياسمين، التي كشفت للطبيب طارق أن الخالة نهال هي التي تقوم بإرسال الرسائل الغرامية له، وأنها تكنّ له مزيدا من الحب والمشاعر الرومانسية المتوهجة.

شعر الطبيب طارق بصدمة عارمة فور سماعه الخبر، وطلب من الخالة نهال ضرورة تفسير الخبر الذي أدلت به الفتاة الصغيرة.

أكدت الخالة نهال للطبيب الشاب أنها بالفعل كانت ترسل له الرسائل الغرامية، مؤكدة على أنها تحمل داخل قلبها كثيرا من مشاعر الحب.

قاطع طارق خالته، وطالبها بعد التحدث معها إلى الأبد، وقرر ترك المنزل وعدم العودة إليه مجددا، الأمر الذي جعل والدته رابعة خانوم تشعر بالحزن والصدمة الكبيرة.

فور خروج الطبيب طارق من المنزل، اتصلت به الخالة نهال، في محاولة منها لكشف حقيقة حبها له، ولكن الطبيب طارق رفض الرد على الهاتف، وطالب من خطيبته زينب أن تنوب عنه في الرد.

طلبت زينب من الخالة نهال أن تحضر إلى الحديقة المجاورة للمنزل، حتى يمكنها التحدث مع طارق دون تدخل أحد من أفراد المنزل، وبالفعل رحبت نهال بالفكرة، وسرعان ما حضرت.

بمجرد أن وطئت قدمها الحديقة -وأثناء حديثها مع الطبيب الشاب- قامت السيدة رابعة خانوم بإطلاق مجموعة من الأعيرة النارية التي أصابت الخالة نهال في مقتل.

توفيت الخالة قبل أن تكشف عن سرّ حبها للطبيب طارق، كما لم تكشف الخالة الحسناء عن حقيقة نسب الطبيب الشاب، الأمر الذي زاد الأمور تعقيدا.

في سياق مختلف، كشف التنظيم الإرهابي عن هدفه الجديد الذي سيكون بمثابة الضربة القاصمة للحكومة التركية؛ حيث حدد التنظيم هدفه الذي يتمثل في اغتيال أحد الشخصيات العسكرية المهمة داخل الدولة.

طلب قائد التنظيم من نيرمين أن تتجهز لتنفيذ المهمة في أثناء زيارة القائد العسكري للمستشفى الذي يعالج به المعلمة زينب، مؤكدا على ضرورة تنفيذ المهمة في سرية تامة لكي يضمن نجاحها.

دخلت نيرمين المستشفى على أنها من عمال النظافة، وقامت بتوفيق أوضاعها داخل المستشفى حتى تضمن تنفيذ عمليتها على أكمل وجه.