EN
  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

الحلقة الـ75: "أنقرة" تكشف حقائق الماضي

لم تترك مدينة "أنقرة" التركية أي فرصة للمصادفة، وقررت أن تكشف المزيد من الحقائق الغامضة والتي أخفاها الزمن في طياته العديد من السنوات الطويلة.

  • تاريخ النشر: 28 يوليو, 2010

الحلقة الـ75: "أنقرة" تكشف حقائق الماضي

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 28 يوليو, 2010

لم تترك مدينة "أنقرة" التركية أي فرصة للمصادفة، وقررت أن تكشف المزيد من الحقائق الغامضة والتي أخفاها الزمن في طياته العديد من السنوات الطويلة.

ذهب الطبيب طارق إلى منزل عائلته، ليسلم على جدته، وخالته التي انشغل عنها طيلة عمله في ضيعة "سارسووالتي شهدت أحداثا دامية طيلة الفترة التي قضاها الطبيب الشاب.

تحدث الطبيب طارق، خلال حلقة 28 يوليو/حزيران، مع خالته، والتي تصغره ببضع سنوات، وأكد لها بأنه قام بخطبة إحدى الفتيات من ضيعة "سارسو" والتي يعمل بها.

وأشار طارق إلى خالته بأن حبيبته تعاني من مرض السرطان الخطير، الأمر الذي يهدد حياتها، ويكاد أن يفتك بجسدها النحيل.

طلب طارق من خالته الحسناء، أن تخبر حبيبته السابقة التي كان يراسلها في الماضي، بأنه على وشك الزواج من إحدى الفتيات.

فور انتهاء حديث طارق مع خالته، فجَّرت الخالة الحسناء مفاجأة مدوية، فتحدثت مع نفسها وكشفت بأنها الفتاة التي تحب طارق طيلة السنوات الماضية، ولكنها أخفت حبها بداخلها خوفا من أن يعرف طارق حقيقته.

ظلت الخالة الحسناء تبكي بشدة على حالها، ودخلت عليها رابعة خانوم، وطالبتها بعدم الحديث مع طارق حول حقيقته، وطالبتها بضرورة إخفاء السر.

في السياق ذاته، وصلت السيدة المكلومة سناء إلى مدينة "أنقرة" بحثا عن ابنتها نيرمين، والمنضمة للتنظيم الإرهابي، ولكن كافة المحاولات التي بذلتها الأم المسكينة باءت بالفشل.

لجأت سناء إلى السيدة غصون، الممرضة التي تعمل في المستشفى التي تعالج بها المعلمة زينب، وقررت المكوث ببيتها لحين الوصول إلى معلومات تدلها على ابنتها نيرمين.

أثناء حديث السيدة سناء مع غصون، أفشت الممرضة كافة الأسرار، حيث كشفت لسناء على أنها متزوجة من محمود، مختار ضيعة "سارسومشيرة إلى أن الزواج في السر ولم يعلم عنه أحد من عائلته.

لم تتوقف المفاجآت عند هذا الحد، بل كشفت غصون أيضا على أن زوجها، محمود مختار الضيعة، مسيحيٌ، عكس ما ادَّعى أمام أهالي الضيعة بأنه مسلم سني، الأمر الذي يضعه في مأزق حرج أمام الجميع.